أ ف ب عربي ودولي

يمنية بالقرب من طفلها المصاب بنقص حاد في التغذية في مستشفى في مرفأ الحديدة يوم 2 أيار/مايو 2017

(afp_tickers)

أعلن التمرد الحوثي مقتل 23 مدنيا، بينهم نساء وأطفال، الاربعاء في غارة جوية قرب تعز في جنوب غرب اليمن محملا التحالف العربي بقيادة السعودية المسؤولية.

من جهته، أكد مصدر عسكري مقرب من الحكومة اليمنية الغارة مشيرا الى مقتل 20 مدنيا لكنه قال انها كانت "خطأ".

وذكرت وكالة سبأ التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون ان الغارة استهدفت سيارة تقل مدنيين في مديرية موزع الجنوبية التي تبعد نحو 60 كلم من مدينة تعز، مركز المحافظة التي تحمل الاسم ذاته.

وأضافت ان ستة اطفال قتلوا وتفحمت جثث ستة أشخاص بات لا يمكن التعرف الى أصحابها.

وقع الهجوم في منطقة يسيطر عليها المتمردون، وفقا للمصدر المقرب من الحكومة الذي أكد أنها استهدفت سيارة.

وكان الركاب عائدين من التسوق في بلدة براح المجاورة.

ولم يصدر عن التحالف العربي بقيادة السعودية اي تعليق على الفور.

ووقعت الغارة قبل أيام من زيارة سيقوم بها السبت والأحد الرئيس دونالد ترامب الى السعودية، حليفة واشنطن التي تزودها كميات كبيرة من الأسلحة.

يذكر ان التحالف العربي بقيادة السعودية اتهم مرارا بقصف مدنيين عن طريق الخطأ خلال عملياته الجوية في اليمن. وقد اقر ببعض الأخطاء ووعد باتخاذ الخطوات اللازمة لتفاديها.

وقد شهد النزاع اليمني تصعيدا ملحوظا منذ اذار/مارس 2015 عندما تولت الرياض زمام المبادرة لصد الحوثيين الذين تتهمهم بتلقي الدعم من إيران وحزب الله اللبناني.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي