محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مخيم الفرات للنازحين من دير الزور في الريف الشمالي لادلب 27 تشرين الثاني/نوفمبر 2017

(afp_tickers)

قتل 23 مدنياً على الأقل بينهم ثمانية أطفال جراء غارات للتحالف الدولي بقيادة أميركية، استهدفت قرية تحت سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية في شرق سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان الأربعاء.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "قتل 23 مدنياً على الأقل بينهم ثمانية أطفال جراء غارات للتحالف استهدفت بعد منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء قرية الجرذي الشرقي" في ريف دير الزور الشرقي.

وبحسب عبد الرحمن، فإن القتلى أقرباء من عائلة واحدة وكانوا يختبئون داخل منزل، بعد نزوحهم من قرية مجاورة هرباً من المعارك العنيفة التي تخوضها قوات سوريا الديموقراطية، وهي تحالف فصائل كردية وعربية، ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

وتخوض هذه القوات بحسب المرصد، اشتباكات في محيط القرية الواقعة على الضفاف الشرقية لنهر الفرات. وتمكنت ليلاً من السيطرة على قرية مجاورة.

وأعلنت وحدات حماية الشعب الكردية، العمود الفقري لقوات سوريا الديموقراطية، الأسبوع الماضي، طرد مقاتلي التنظيم من الضفة الشرقية للفرات بدعم روسي وأميركي. لكن المرصد السوري يؤكد أن التنظيم ما زال يسيطر على نحو 18 قرية وبلدة.

وصرح ناطق باسم الجيش الاميركي ان تحقيقا سيجري بشأن هذه الخسائر المدنية لكنه اكد ان التحالف بوجه ضرباته "لاهداف عسكرية صالحة فقط".

وقال الكولونيل الكولونيل راين ديلون في رسالة الكترونية "نطبق معايير صارمة في اجراءاتنا لتحديد الهدف ونبذل جهودا استثنائية لحماية غير المقاتلين".

واكد ديلون في تغريدة على تويتر ان تنظيم الدولة الاسلامية "ضعيف لكنه ما زال يشكل تهديدا والارهابيون يختبئون في وادي الفرات الاوسط".

وتقود قوات النظام السوري بدعم روسي هجوماً منفصلاً ضد الجهاديين في محافظة دير الزور النفطية والحدودية مع العراق. وأعلنت الخميس طردها مقاتلي التنظيم من الضفة الغربية لنهر الفرات الذي يقسم المحافظة إلى قسمين.

وبعد ثلاث سنوات من سيطرته على مساحات واسعة في سوريا والعراق، أعلن فيها إقامة "الخلافة الإسلامية"، مني تنظيم الدولة الإسلامية في الاشهر الأخيرة بهزائم متتالية في البلدين خسر معها 95% من مناطق سيطرته بما في ذلك مدينة الرقة، التي كانت تعد معقله في سوريا.

ولم يعد التنظيم يسيطر على أي مدينة في سوريا، لكنه يحتفظ بقرى وبلدات وجيوب ينتشر فيها بضعة آلاف من المقاتلين، من دون أن يكون لهم أي مقار.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب