محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

افغان يشيعود احد ضحايا اعتداء بسيارة مفخخة بكابول في 25 تموز،/يوليو كان اوقع 26 قتيلا.

(afp_tickers)

قتل 26 جنديا أفغانيا على الاقل وأصيب 13 آخرون بجروح في هجوم نفذته حركة طالبان مساء الثلاثاء على قاعدة في ولاية قندهار في جنوب البلاد، بحسب ما أعلنت وزارة الدفاع الاربعاء في ما يشكل ضربة جديدة لقوات الامن.

وأعلن سلاح الجو الافغاني انه شن ضربات لدعم القوات البرية في الهجوم الذي استمر ساعات وبدأ في وقت متأخر من ليل الثلاثاء واستمر حتى فجر الاربعاء.

وقال المتحدث باسم الوزارة الجنرال دولت وزيري أن 13 جنديا على الاقل اصيبوا بجروح في الهجوم وان "الجنود قاوموا ببسالة وقتلوا أكثر من 80 ارهابيا".

تقع القاعدة في منطقة كرزالي النائية في إقليم خاريز على حدود ولاية هلمند المجاورة حيث تسيطر حركة طالبان على مساحات شاسعة من الاراضي.

وصرح الجنرال رازق شيرزاي مسؤول سلاح الجو في المنطقة "لقد نفذنا عدة غارات وقتلنا منهم العشرات. وقامت مروحياتنا بنقل الجنود المصابين الى مستشفيات في قندهار".

وقال مسؤول رفيع في الجيش ان نحو 12 جنديا لا يزالون في عداد المفقودين بعد الهجوم الذي وصفه بأنه "عنيف".

وتابع هذا المسؤول ان المتمردين سرقوا اسلحة وعربات عند فرارهم.

وروى سكان لوكالة فرانس برس انهم سمعوا الغارات وان "مئات من طالبان قدموا في قافلة من 30 عربة وهاجموا القاعدة من عدة نقاط. واستمر القتال لساعات".

وتبنت حركة طالبان الهجوم في تغريدة.

وبدأت الحركة بتصعيد هجماتها ضد القوات الحكومية مما يسلط الضوء على انعداء الامن المتزايد في البلاد .

- "ارتفاع مقلق في عدد الضحايا"-

وتواجه القوات الافغانية صعوبة متزايدة في التصدي للمتمردين منذ انتهاء المهمات القتالية لقوات الحلف الاطلسي في كانون الاول/ديسمبر 2014، خصوصا لجهة الكبير من الضحايا والفارين في صفوفها.

وارتفعت حصيلة الضحايا بين عديد القوات الافغانية بسبة 35% في العام 2015 مع مقتل 6800 جندي وشرطي، بحسب مكتب المدقق العام الخاص لاعادة اعمار افغانستان" سيغار" الاميركي.

ونفذ المتمردون هجمات اكثر تعقيدا ضد قوات الامن في 2017، واشار مكتب "سيغار" الى "ارتفع مقلق في عدد الضحايا".

في نيسان/ابريل، قتل 135 جنديا على الاقل في هجوم لطالبان على قاعدة على مشارف مزار الشريف، الا ان بعض المصادر اشارت الى سقوط 200 قتيل.

وتتواجد قوات أميركية قوامها 8400 جندي بالإضافة لنحو 5000 جندي لحلف شمال الأطلسي، وهو تواجد أقل بشكل كبير من التواجد العسكري الأميركي الذي بلغ أكثر من 100 ألف جندي قبل ستة أعوام.

واشار تقرير للامم المتحدة مؤخرا الى ان قندهار التي تقع على الحدود مع باكستان من أخطر الاماكن في البلاد بالنسبة الى المدنيين.

وتعرض اكثر من 70 قرويا للخطف بايدي طالبان في نهاية الاسبوع الماضي، بحسب مسؤولين. وتم العثور على جثث سبعة منهم بينما عاد 30 شخصا في الوقت الذي أطلقت فيه قوات الشرطة الافغانية عملية بحث وانقاذ للعثور على الباقين.

تسيطر القوات الافغانية على 59,7% من الاراضي في زيادة من 57,2% عن الربع السابق من العام الحالي بحسب "سيغار".

لكن طالبان وغيرها من الحركات المتمردة باتت تسيطر على جزء أكبر بقليل من الأراضي الافغانية يمثل 11,1% في مقابل 10% في السابق.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب