محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دخان يتصاعد فوق منطقة سيطرة الفصائل المعارصة في ريف درعا خلال غارات نفذتها القوات السورية في 27 حزيران/يونيو 2018

(afp_tickers)

قتل 26 فردا من عائلات تنظيم الدولة الإسلامية بينهم 14 طفلا وتسع نساء في قصف للتحالف الدولي صباح الجمعة على بلدة هجين، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد إن هذه الحصيلة سجلت غداة مقتل سبعة أفراد آخرين من عائلات التنظيم في قصف للتحالف على بلدة الشعفة.

وتقع بلدتا هجين والشعفة في آخر جيب لا يزال تحت سيطرة التنظيم في محافظة دير الزور في شرق سوريا.

ولم تصدر قوات التحالف أي تعليق.

ويدعم التحالف الدولي قوات سوريا الديموقراطية، تحالف فصائل كردية وعربية، يقاتل التنظيم في المنطقة.

وسيطر التنظيم الجهادي في 2014 على مناطق شاسعة في سوريا والعراق وأعلن الخلافة في مناطق نفوذه، لكنه عاد وفقد غالبية هذه المناطق جراء حملة دولية ضده.

ومُني التنظيم خلال العامين الماضيين بهزائم متلاحقة في سوريا، ولم يعد يسيطر سوى على جيوب محدودة في أقصى محافظة دير الزور وفي البادية السورية شرق حمص.

وأقر التحالف بمقتل أكثر من 1100 مدني على الأقل في ضربات في سوريا والعراق. لكن منظمات حقوقية ترجح أن يكون العدد أكبر من ذلك. وقد أفاد المرصد السوري عن مقتل 3300 مدني في غارات التحالف في سوريا وحدها.

تسبب النزاع السوري منذ اندلاعه في العام 2011 بمقتل أكثر من 360 ألف شخص بينهم 110 آلاف مدني على الأقل.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب