محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

شرطي عراقي في موقع تفجير في مدينة الصدر

(afp_tickers)

قتل 27 عراقيا بينهم 19 جنديا وشرطيا عراقيا ومجموعة من المسلحين الشيعة الذين يقاتلون الى جانب القوات العراقية في هجمات متفرقة الثلاثاء بينها هجوم انتحاري بسيارة مفخخة، حسبما افادت مصادر امنية وطبية.

وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة لوكالة فرانس برس ان "تسعة من عناصر الجيش ثلاثة منهم ضباط قتلوا واصيب خمسة اخرون جراء انفجار عبوتين ناسفتين في منطقة المدائن" على بعد 20 كلم جنوب بغداد.

واوضح ان "الضحايا وقعوا في كمين بعد قدومهم لتفقد موقع عبوة ناسفة انفجرت على شارع رئيسي، ولدى وصولهم انفجرت الاخرى".

واكد مصدر طبي في مستشفى المدائن لفرانس برس حصيلة ضحايا هذين التفجيرين.

وفي سامراء (110 كلم شمال بغداد) قال ضابط برتبة مقدم في الشرطة ان ستة من عناصر جماعة "عصائب اهل الحق" الشيعية المسلحة ومتطوعين اخرين "قتلوا واصيب 23 منهم بجروح في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة اعقبه تفجير سيارة مركونة".

واوضح ان "الهجوم استهدف رتلا يجمع هؤلاء العناصر الذين كانوا ينفذون مهمة امنية على الطريق الرئيسي غرب مدينة سامراء".

واكد طبيب في مستشفى سامراء حصيلة الضحايا.

ونشر تنظيم "الدولة الاسلامية" الجهادي المتطرف على حسابه الخاص بولاية صلاح الدين في موقع تويتر تغريدة اعلن فيها ان منفذ الهجوم الانتحاري ينتمي اليه ويدعى ابو عبد الله الاذربيجاني.

وقتل ايضا ثلاثة من عناصر الشرطة واصيب سبعة بجروح في اشتباكات مع مسلحين هاجموا دورية للشرطة في ناحية المعتصم الى الجنوب من سامراء.

وفي هجوم اخر، قتل جندي واصيب اربعة من رفاقه بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للجيش في منطقة اليوسفية (25 كلم جنوب بغداد)، وفقا لمصادر امنية وطبية.

ومساء، قتل ثمانية اشخاص واصيب 26 بجروح في انفجار سيارتين مفخختين في منطقة مدينة الصدر التي تسكنها غالبية شيعية في بغداد، بحسب مصدر طبي رسمي ومصدر في وزارة الداخلية.

ويسيطر مسلحون يقودهم تنظيم "الدولة الاسلامية" منذ اكثر من شهر على مناطق متفرقة من شمال وغرب وشرق العراق، وتحاول القوات العراقية منذ نحو ثلاثة اسابيع استعادة السيطرة على بعض هذه المناطق مدعومة بمسلحين شيعة ومتطوعين اخرين.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب