محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

انتشار لقوات الامن الباكستانية في لشكركاه في 2014

(afp_tickers)

اكد الجيش الباكستاني انه قتل 34 ناشطا الاربعاء في غارات شنها على منطقة قبلية قرب الحدود الافغانية في اطار حملة واسعة يشنها ضد المتمردين منذ العام الفائت.

وتتخذ حركتا طالبان وعسكر الاسلام مقرا في خيبر، وهي احدى المناطق القبلية السبع التي تتمتع بحكم ذاتي على طول الحدود الباكستانية الغربية والتي باتت ملاذا للناشطين الاسلاميين بعد الاجتياح الاميركي لافغانستان المجاورة في 2001.

واعلن الجيش في بيان "قتل 34 ارهابيا اليوم في غارات جوية محددة الاهداف في طيرة في منطقة خيبر".

وبدأ الجيش هجومه الاخير على خيبر في تشرين الاول/اكتوبر 2014 بعد اربعة اشهر على عملية مماثلة في منطقة شمال وزيرستان اتت ردا على هجوم دام لطالبان على مطار كراتشي نسف محادثات السلام المتعثرة.

ويحظر على الصحافيين دخول منطقتي النزاع ما يضاعف صعوبات التحقق من عدد وهوية القتلى.

ويشكك ناشطون حقوقيون في حصيلة القتلى التي يعلنها الجيش ويؤكدون مقتل الكثير من النساء والاطفال.

واستخدمت الغارات الجوية والمدفعية والهاون والقوات البرية لاستعادة السيطرة على المناطق.

والاربعاء قتل عامل في حملة للتلقيح من شلل الاطفال بالرصاص في منطقة باجور القبلية ما يعكس العنف المستمر ضد فرق التلقيح وسط حملة تجريها باكستان للقضاء على المرض المتفشي في بلدين اخرين فقط هما نيجيريا وافغانستان.

وصرح المسؤول في الادارة المحلية فايز الحق شرباو لوكالة فرانس برس "قتل عامل في حملة التلقيح بالرصاص فيما اصيب اخر بجروح عند اطلاق النار عليهما فيما كانا يلقحان الاطفال في حي خمانارغا في ناواغاي في منطقة باجاور القبلية".

ويؤكد متمردو طالبان ان حملة التلقيح ضد شلل الاطفال واجهة للتجسس او مؤامرة لاتسبب بالعقم لدى المسلمين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب