محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سوريون يتجمعون فيما يتم توزيع مساعدات غذائية في مدينة دير الزور في 11 ايلول/سبتمبر.

(afp_tickers)

ارتفعت حصيلة القتلى الثلاثاء جراء غارات شنتها طائرات روسية واخرى للتحالف الدولي بقيادة واشنطن، على ثلاث قرى تحت سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية قرب مدينة دير الزور في شرق سوريا، الى 35 مدنياً على الاٌقل وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وتشكل محافظة دير الزور في الوقت الراهن مسرحا لعمليتين عسكريتين، الاولى تقودها قوات النظام السوري بدعم روسي في مدينة دير الزور وريفها الغربي، والثانية أطلقتها قوات سوريا الديموقراطية التي تضم فصائل كردية وعربية بدعم من التحالف الدولي ضد الجهاديين في الريف الشرقي.

وأفاد المرصد بمقتل سبعة مدنيين اخرين على الاقل الثلاثاء جراء غارات نفذتها طائرات روسية على قرية حوايج ذياب في ريف دير الزور الغربي.

وتأتي هذه الحصيلة بعد توثيق المرصد قبل ظهر الثلاثاء في قرية زغير شامية في الريف الغربي لدير الزور، مقتل "16 مدنيا بينهم خمسة اطفال في غارات روسية" ايضاً استهدفت خيما على الضفة الغربية لنهر الفرات لمواطنين فروا من منازلهم خشية من المعارك بين الجيش السوري وتنظيم الدولة الاسلامية.

وبذلك ترتفع حصيلة القتلى جراء الغارات الروسية الكثيفة خلال الايام الثلاثة الاخيرة الى 76 مدنياً على الأقل بحسب المرصد.

وفي ريف الدير الزور الشرقي، "قتل 12 مدنيا من عائلة واحدة بينهم خمسة اطفال في قصف للتحالف الدولي على قرية الشهابات" حيث تدور في محيطها "معارك عنيفة" بين قوات سوريا الديموقراطية والجهاديين، وفقا للمرصد.

وغالباً ما تنفي موسكو التقارير التي تتحدث عن مقتل مدنيين جراء ضرباتها التي تقول انها تستهدف تنظيم الدولة الاسلامية ومجموعات "ارهابية" اخرى، فيما يؤكد التحالف الدولي اتخاذه كافة الاجراءات لتفادي مقتل مدنيين في غاراته.

ويخوض الجيش السوري منذ اسبوع معارك في مدينة دير الزور ومحيطها، ويستعد بعد استقدامه تعزيزات عسكرية لشن هجوم يهدف الى طرد التنظيم من الاحياء الشرقية التي لا يزال يسيطر عليها ويسعى الى تحصين المنطقة المحيطة بالمدينة.

وكان الجيش السوري تمكن الاسبوع الماضي من كسر حصار فرضه التنظيم المتطرف على احياء المدينة الغربية ومطارها العسكري منذ مطلع العام 2015.

وفي هجوم منفصل في محافظة دير الزور، تدور معارك بين قوات سوريا الديموقراطية والجهاديين على بعد "ستة كيلومترات من الضفة الشرقية لنهر الفرات مقابل مدينة دير الزور".

وكانت قوات سوريا الديموقراطية اكدت اثر اعلانها بدء حملة "عاصفة الجزيرة" السبت عدم وجود اي تنسيق مع الجيش السوري وحليفته روسيا.

وشدد التحالف الدولي من جهته على أهمية الحفاظ على خط فض الاشتباك بينه وبين الروس في المعارك الجارية ضد الجهاديين في شرق سوريا.

ويسيطر التنظيم المتطرف منذ صيف العام 2014 على اجزاء واسعة من محافظة دير الزور الغنية بالنفط والحدودية مع العراق، وعلى اجزاء واسعة من مدينة دير الزور.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب