محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتل يمني موال للحكومة يحمل بتاريخ 20 نيسان/ابريل، 2017، قاذف صواريخ على كتفه في موقع استعادته القوات الحكومية من المتمردين الحوثيين شمال غرب مدينة تعز

(afp_tickers)

قتل أكثر من 40 جنديا ومتمردا خلال عدة أيام من المواجهات بين الجيش اليمني المدعوم من السعودية والمتمردين المتحالفين مع ايران قرب ميناء المخا المطل على البحر الأحمر، بحسب ما أعلن مسؤولون الأحد.

وتصاعدت حدة المعارك في محيط قاعدة خالد بن الوليد شرق المخا منذ استعادتها القوات الحكومية المدعومة من التحالف العسكري بقيادة السعودية من المتمردين الحوثيين الأسبوع الماضي.

وأفاد مسؤولون عسكريون وشهود في مستشفيات في المنطقة أن 16 متمردا حوثيا وسبعة جنود قتلوا في الاشتباكات ليل السبت الأحد شرق المخا، الممر المائي الرئيسي بالنسبة للتجارة الدولية والذي يسيطر عليه الجيش حاليا.

وفي محافظة تعز، حوالي 40 كلم شرق المخا، قتل 20 جنديا يمنيا في هجوم شنه المتمردون الخميس على قاعدة خالد العسكرية، بحسب مسؤول عسكري في المنطقة.

وأفاد التحالف السبت أن المتمردين الحوثيين هاجموا ميناء المخا بقارب مفخخ تم التحكم فيه عن بعد. ولم يسفر الهجوم، الذي أعلن المتمردون أنه ضرب سفينة حربية إماراتية، عن اصابات. وكان التحالف العربي أعلن الخميس عن اعتراض صاروخ بالستي قرب مكة المكرمة اطلقه المتمردون الحوثيون قبل انطلاق موسم الحج الشهر القادم.

ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعاً دامياً بين المتمردين الحوثيين والقوات الحكومية، وسقطت العاصمة صنعاء في أيدي المتمردين في أيلول/سبتمبر من العام نفسه.

وشهد النزاع تصعيداً مع بدء التدخل السعودي على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 لدعم القوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، بعدما تمكّن الحوثيون من السيطرة على أجزاء كبيرة من البلد الفقير.

وتسببت الحرب بمقتل 8000 شخص ونزوح الملايين، فيما بات اليمن على حافة المجاعة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب