محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مشهد عام للمدينة القديمة في صنعاء في 28 ايار/مايو 2015

(afp_tickers)

ادت غارات التحالف الذي تقوده السعودية ضد المتمردين الحوثيين الشيعة والمعارك في عدن ثاني كبرى المدن في اليمن، الى مقتل 40 متمردا من الحوثيين وحلفائهم على الاقل الخميس، بحسب ما قال نائب محافظ المدينة.

وافاد سكان عن غارات جوية من دون توقف على مواقع المتمردين في انحاء المدينة، وسط معارك عنيفة.

وقال نائب محافظ المدينة الجنوبية نايف البكري لوكالة فرانس برس "قامت قوات التحالف بعمليات نوعية وناجحة ضد المتمردين بعد التنسيق بين قيادة التحالف وقيادة مجلس المقاومة الشعبية" على الارض في عدن.

و"المقاومة الشعبية" هو الاسم الذي يطلق على المجموعات المسلحة التي تقاتل الحوثيين وتدعم حكومة الرئيس اليمني المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي.

واطلق التحالف الذي تقوده الرياض في 26 اذار/مارس حملة عسكرية جوية ضد المتمردين الحوثيين وحلفائهم من القوات الموالية للرئيس اليمني السابق على عبدالله صالح.

ولم يذكر البكري تفاصيل عن العمليات، لكنه قال ان الطائرات الحربية دمرت عددا من مركبات المتمردين ونقاط تفتيش في شمال وشمال شرق عدن، مضيفا "تم توفير اسلحة نوعية" لمقاتلي "المقاومة الشعبية".

وقال ان "40 متمردا على الاقل قتلوا واصيب العشرات" في غارات جوية ومعارك.

واكد مصدر عسكري قريب من الحوثيين لوكالة فرانس برس انهم تكبدوا "خسائر فادحة".

وقال المسؤول الصحي في عدن خضر لصور ان "المعارك اوقعت في 48 ساعة 19 قتيلا ونحو 200 جريح بينهم مقاتلون ومدنيون".

في هذا الوقت، قصفت طائرات التحالف قاعدة جوية يسيطر عليها المتمردون ومستودعا للاسلحة على تلة فج عطان التي تشرف على العاصمة صنعاء.

وادت غارات مماثة على تلة فج عطان الشهر الماضي الى سلسلة انفجارات اسفرت عن مقتل 38 مدنيا.

وحذرت منظمة العفو الدولية الخميس من ان "القتلى والجرحى في صنعاء سقطوا جراء ذخائر مضادة للطائرات اطلقتها الجماعات الحوثية المسلحة وانفجرت بعد هبوطها في مناطق مأهولة، ما اسفر عن مقتل وجرح مدنيين".

وقالت المستشارة في المنظمة الحقوقية لما فقيه ان التحالف والمتمردين "فشلوا في اتخاذ الاحتياطات اللازمة لحماية ارواح المدنيين في انتهاك لقوانين الحرب. وبدلا من ذلك نفذوا هجمات كان لها عواقب وخيمة على السكان المدنيين".

ودعت منظمة العفو دول التحالف العربية الى "اتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة للحد من المخاطر التي يتعرض لها المدنيون، كما ينص القانون الانساني الدولي".

وقالت "يجب على الجماعات الحوثية المسلحة ان تنقل مواقعها العسكرية بعيدا من المناطق المأهولة قدر الامكان".

واستهدفت غارات اخرى الخميس معقل المتمردين في صعدة في شمال البلاد.

وافادت منظمة الصحة العالمية ان النزاع في اليمن اسفر منذ انطلاق العملية العسكرية التي تقودها السعودية ضد الحوثيين في 26 اذار/مارس، عن نحو الفي قتيل وثمانية الاف جريح.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب