محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جنود يمنيون في عدن

(afp_tickers)

قتل 42 شخصا على الاقل في سلسلة تفجيرات انتحارية تبناها تنظيم الدولة الإسلامية واستهدفت مواقع عسكرية الاثنين في المكلا في جنوب شرق اليمن التي كانت معقلا لتنظيم القاعدة حتى نيسان/ابريل، بحسب ما أفاد مسؤولون.

وقال رياض الجليلي مدير صحة محافظة حضرموت، وكبرى مدنها المكلا، ان 40 جنديا قتلوا في الاعتداءات بالاضافة الى امرأة وطفل، واصيب 37 اخرين بجروح.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن التفجيرات الانتحارية، بحسب ما نقل مركز "سايت" الأميركي لرصد المواقع الجهادية.

وبحسب المركز، فإن التنظيم قال في بيان إن ثمانية انتحاريين قتلوا 50 من قوات الأمن اليمنية.

وكان محافظ حضرموت احمد سعيد بن بريك قد قال لوكالة فرانس برس في وقت سابق "شهدت المكلا خمس عمليات انتحارية في اربعة مواقع".

واستهدفت ثلاثة تفجيرات في وقت واحد نقاط تفتيش في المدينة الساحلية في حين كان الجنود يتناولون طعام الافطار، وفق مسؤول امني.

وقال المسؤول انه في الهجوم الأول، سأل انتحاري يقود دراجة نارية الجنود اذا كان بامكانه تناول الافطار معهم قبل ان يفجر نفسه.

كما اقترب مهاجمان من الجنود سيرا على الاقدام في اماكن اخرى في المدينة قبل ان يفجرا نفسيهما.

وبعدها بقليل، هاجم انتحاريان مدخل معسكر للجنود.

وخضعت المكلا، كبرى مدن محافظة حضرموت، لسيطرة تنظيم القاعدة سنة واحدة قبل ان تطردها القوات الموالية للحكومة مدعومة من قوات التحالف بقيادة السعودية في 24 نيسان/ابريل الماضي.

ولكن الجهاديين لا يزالون متواجدين ويسيطرون على عدد من بلدات حضرموت.

كشفت وزارة الدفاع الاميركية الشهر الماضي ان "عددا صغيرا جدا" من القوات الاميركية انتشر أيضا حول المكلا دعما للعملية التي قادتها قوات سعودية واماراتية خاصة.

وتتمركز سفن البحرية الاميركية في المنطقة، وضمنها السفينة البرمائية الهجومية، يو اس اس بوكسر، بالاضافة الى مدمرتين.

وقد استغل تنظيم "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" ومقره اليمن منذ عام 2009، وتنظيم الدولة الاسلامية فراغ السلطة الذي خلفه النزاع لتوسيع وجودهما في الجنوب والجنوب الشرقي.

وفي ايار/مايو، اوقع اعتداء انتحاري وتفجير تبناهما تنظيم الدولة الاسلامية 47 قتيلا من الشرطة في المكلا التي يسكنها قرابة 200 الف نسمة.

وقتل خلال السنة الماضية عدد من كبار مسؤولي تنظيم القاعدة في ضربات اميركية استهدفت مواقع الجهاديين. وتعتبر واشنطن القاعدة في جزيرة العرب الفرع الاخطر في التنظيم.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب