محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دورية للشرطة النيجيرية في بوشي في 2011

(afp_tickers)

اعلن الجيش السبت انه قتل 53 متمردا اسلاميا وخسر ستة من عناصره في مواجهات ردا على هجوم في دامبوا بشمال شرق نيجيريا، وهي منطقة يستهدفها متمردو بوكو حرام في شكل شبه يومي.

وقال المتحدث باسم الجيش الجنرال كريس اولوكولادي في بيان ان الاسلاميين بدأوا بشن هجوم على ثكنة ومركز للشرطة في هذه المدينة بولاية بورنو مساء الجمعة، ما دفع الجيش الى الرد.

واضاف "قتل 53 ارهابيا (...) وفي المحصلة قتل ايضا خمسة جنود وضابط".

وافاد شهود في اتصالات هاتفية ان عدد المتمردين كان كبيرا وكانوا مدججين بالسلاح، وقد وصلوا على متن اربع مدرعات قام الجيش لاحقا بمصادرتها.

وتوقع هؤلاء ان تكون الحصيلة اكبر سواء في صفوف المدنيين او العسكريين.

والجيش النيجيري الذي يتعرض لانتقاد شديد لعجزه عن التصدي لمتمردي بوكو حرام، يميل غالبا الى المبالغة في حصيلة القتلى في صفوف المتمردين والتحدث عن خسائر محدودة في صفوف المدنيين.

وقال احد السكان رافضا كشف هويته ان "نصف دامبوا تم احراقه بما في ذلك مركز الشرطة"، لافتا الى ان "الناس يفرون من المدينة".

وتحدث بيان الجيش ايضا عن هجوم انتحاري في كوندوغا بولاية بورنو ايضا اسفر الجمعة عن اربعة قتلى فضلا عن مقتل منفذه.

وقال اولوكولادي ان "انتحاريا اقتحم نقطة تفتيش مستخدما سيارة غولف، فقتل وتسبب بمقتل شرطي وثلاثة عناصر في ميليشيا محلية".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب