أ ف ب عربي ودولي

بدأت حملة التحالف بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا في ايلول/سبتمبر 2014

(afp_tickers)

قتل ثمانون مدنياً على الاقل بينهم 33 طفلاً من افراد عائلات الجهاديين الجمعة في غارات نفذتها طائرات تابعة للتحالف الدولي بقيادة اميركية على مدينة الميادين في شرق سوريا، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وافاد مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس عن تنفيذ "طائرات تابعة للتحالف غارات فجر الجمعة على المبنى البلدي في مدينة الميادين" في محافظة دير الزور ما تسبب "بمقتل ثمانين مدنيا على الاقل بينهم 33 طفلا، جميعهم من افراد عائلات مقاتلي تنظيم داعش".

وبحسب المرصد، تسببت الغارات بدمار المبنى الذي كان يؤوي عدداً كبيراً من عائلات مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية، الذي يسيطر على المدينة الحدودية مع العراق منذ العام 2014.

وتعد حصيلة القتلى هذه وفق عبد الرحمن "الاعلى في صفوف عائلات الجهاديين جراء ضربات التحالف" الذي كثف في الاسابيع الاخيرة غاراته على مواقع الجهاديين في سوريا والعراق المجاور.

وشكلت مدينة الميادين في الاشهر الاخيرة وجهة عدد كبير من النازحين بينهم عائلات جهاديين، وتحديداً من محافظة الرقة المجاورة ومدينة الموصل العراقية، حيث يتعرض التنظيم لهجمات من مقاتلين محليين بدعم من التحالف الدولي.

وتأتي حصيلة القتلى الجمعة بعد ساعات من مقتل 37 مدنياً غالبيتهم من عائلات الجهاديين، جراء غارات للتحالف استهدفت المدينة ايضاً ليل الخميس.

وبحسب المرصد، نفذ التحالف الدولي في الفترة الممتدة بين 23 نيسان/ابريل و23 ايار/مايو غارات جوية كثيفة اوقعت 225 قتيلا من المدنيين، وهي الحصيلة الأعلى في صفوف المدنيين منذ بدء التحالف في ايلول/سبتمبر 2014 توجيه ضربات جوية في سوريا.

وكان التحالف بدأ في اب/اغسطس من العام ذاته حملة جوية ضد الجهاديين في العراق.

وامرت ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب قبل اسبوع، بشن "حملة ابادة" ضد الجهاديين في العراق وسوريا للحد من عدد المقاتلين الاجانب الذين يعودون الى بلدانهم قدر الامكان.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي