محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

القوات الحكومية الفيليبينية تستخدم المروحيات بهجماتها على جيوب في مراوي، حيث يقول مسؤولون إن 89 مسلحا قتلوا في حين لا يزال البقية يقاومون ويحتجزون رهائن Government forces are using helicopters to attack pockets of Marawi city, where officials say 89 Islamist militants have been killed but remaining gunmen are putting up strong resistance and holding hostages

(afp_tickers)

أفادت السلطات الفيليبينية الأربعاء أن قوات الجيش قتلت 89 مسلحا إسلاميا خلال أكثر من أسبوع من المعارك في مدينة مراوي وسط توقعات ان تتصاعد المواجهات حيث يحمي المسلحون قادتهم محتجزين عددا من الرهائن.

وأطلقت مروحيات هجومية صواريخ صباح الأربعاء على جيوب للمسلحين الذين يقاتلون تحت لواء تنظيم الدولة الإسلامية في مرواي، وهي مدينة مسلمة في جنوب الأرخبيل الذي يشكل المسيحيون الكاثوليك غالبية سكانه.

وكان الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي أعلن الأحكام العرفية في أنحاء منطقة مينداناو الجنوبية، معتبرا ان ما يحصل حملة رئيسية يخوضها تنظيم الدولة الإسلامية لايجاد موطئ قدم في الفيليبين.

وأكد الناطق باسم الجيش، العميد جنرال ريستيتوتو باديا، للصحافيين الاربعاء مقتل 89 مسلحا خلال العمليات مشيرا إلى أن لم يبق إلا عشرة بالمئة من المدينة تحت سيطرة باقي المسلحين.

ولكنه حذر من مزيد من المعارك الشرسة، حيث يعتقد الجيش أن ثلاثة من قادة المسلحين الأساسيين لا يزالون في المدينة.

وقال باديا "هذه العشرة بالمئة من الأراضي هي على الأرجح المنطقة الأكثر حراسة والتي يدافع عنها أي مسلحين يحمون أفرادا مهمين".

ولا يزال المسلحون يحتجزون عددا غير معروف من المدنيين رهائن، بحسب باديا ومصادر رسمية أخرى.

وكانوا بداية احتجزوا كاهنا وحوالى 14 شخصا آخرين كرهائن في بداية الأزمة.

وانتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي الثلاثاء تسجيل مصور للكاهن، أكد خلاله مطالب المسلحين للانسحاب حيث قال إنهم يحتجزون 240 رهينة، وهو عدد لم يتمكن باديا من تأكيده.

وأصر الناطق باسم الجيش على أن التسجيل مؤشر على أن المسلحين باتوا يائسين بشكل متزايد وأن قوات الأمن لن تتراجع.

وقال باديا "إنهم محاصرون وتحت السيطرة. إنهم في مناطق لا يمكنهم الخروج منها أحياء إلا إذا استسلموا".

- "الوضع مروع" -

ولكن سلامة نحو الفين من المدنيين تشير السلطات الى انهم عالقون في مناطق سيطرة المسلحين تعد عاملا إضافيا يعقد العملية.

ودعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الأربعاء إلى وقف إنساني لإطلاق النار من أجل انقاذهم.

وقال نائب رئيس بعثة اللجنة إلى الفيليبين، مارتن ثالمان، لوكالة فرانس برس "أعتقد أن الوضع مروع بالنسبة للمدنيين هناك ونأمل بأن يتفق الطرفان على ضرورة منحهم فرصة للخروج".

ومن بين هؤلاء، جنيتا أبانيا (47 عاما) والتي وصلت منهكة وجائعة إلى مركز إجلاء في مراوي بعد ظهر الأربعاء بعدما أنقذها عناصر شرطة مدججون بالسلاح.

وقالت أبانيا "غطينا أفواه أطفالنا خوفا من أن يدخل المسلحون ويقتلونا،" مضيفة أنها خشيت كذلك من الموت بقصف الجيش.

وفيما أشار باديا إلى أن المسلحين قتلوا 19 مدنيا، أصر على أن ضربات الجيش لم تقتل أيا من السكان المحاصرين.

وأضاف أن 21 من عناصر الأمن قتلوا، ما يرفع إجمالي حصيلة القتلى إلى 129.

واندلعت اعمال العنف عندما اجتاح عشرات المسلحين مراوي، التي يبلغ عدد سكانها 200 ألف، ردا على محاولة قوات الأمن القبض على ايسنيلون هابيلون، الذي يعتبر زعيم تنظيم الدولة الاسلامية في الفيليبين وهو على لائحة وضعتها الحكومة الأميركية لأخطر الإرهابيين في العالم.

وتحمي جماعة "ماوتي" المحلية التي تضم مسلحين أعلنوا عن ولائهم لتنظيم الدولة الإسلامية، هابيلون، بحسب الحكومة.

ويشير الجيش إلى أن مسلحين من ماليزيا واندونيسيا وسنغافورة وغيرهم من الأجانب انضموا إلى القتال.

وقال المقدم خو-آر هيريرا للصحافيين إنه يعتقد أن هابيلون لا يزال في مراوي مع شقيقين يقودان جماعة "ماوتي".

وأسفر تمرد إسلامي انفصالي في جنوب الفيليبين عن أكثر من 120 ألف قتيل منذ السبعينات.

ووقعت المجموعات المسلمة المتمردة الرئيسية اتفاقات مع الحكومة تهدف إلى التوصل لسلام نهائي، متخلية بذلك عن طموحاتها الانفصالية لصالح الحكم الذاتي.

ولكن حركات مثل "ماوتي" وأبو سياف وغيرها من الجماعات الصغيرة المتشددة لم تبد اهتماما بالتفاوض وسعت خلال السنوات الأخيرة إلى الحصول على دعم من تنظيم الدولة الإسلامية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب