محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ايرانيون يشيعون ضحايا الاعتداءين في طهران في 9 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

تواصل أجهزة الامن الايرانية ملاحقتها للشركاء المفترضين لمنفذي اعتداءي طهران في 7 حزيران/يونيو حيث أوقفت وقتلت العشرات من الجهاديين الاعضاء أو "المرتبطين" بتنظيم الدولة الاسلامية في مختلف انحاء البلاد، بحسب ما أوردت وسائل الاعلام.

وأفادت وكالة الانباء الطلابية (ايسنا) ان اربعة عناصر من التنظيم الجهادي قتلوا "خلال مواجهات مع قوات الامن"، في جنوب ايران.

وأشار الجنرال عزيز الله مالكي قائد قوات الامن في محافظة هرمزغان (جنوب)، الى ان "اثنين منهم من الاجانب"، من دون أن يحدد جنسياتهم. كما ضبطت السلطات اسلحة وعلما للتنظيم، بحسب ما نقلت عن الوكالة.

وكان وزير الاستخبارات سيد محمود علوي أعلن في وقت سابق ان "العقل المدبر والقائد" المفترض للاعتداءين قتل بعد ان "فر من البلاد".

ولم يعط الوزير أي معلومات حول هوية هذا الرجل او ملابسات مقتله ومكان حصول ذلك تحديدا او ما يمكن ان يساهم في تبرير اعتباره "العقل المدبر" للاعتداءين.

يحد ايران من الشمال تركمانستان وأذربيجان، ومن الغرب تركيا والعراق ومن الشرق افغانستان وباكستان، ومن الجنوب الخليج العربي ومن الشمال بحر قزوين.

وكانت وزارة الاستخبارات اعلنت الجمعة توقيف 41 شخصا في طهران وفي محافظات كرمنشاه وكردستان واذربيجان الغربية، الواقعة جميعا في الشمال الغربي القريب من الحدود مع العراق وتركيا.

كما أوقف العديد من المشتبه بهم في عدة محافظات.

وأعلنت وزارة الاستخبارات "تفكيك نحو 25 مجموعة ارهابية" منذ مطلع العام الايراني في 21 اذار/مارس.

وتابع علوي "نحن مستغربون لاننا كنا في السنوات الماضية نفكك مجموعتين في الشهر لكن منذ مطلع العام، نقوم بذلك كل يوم عمليا".

ونفذ اعتداءي الاربعاء التي اسفرت عن 17 قتيلا ونحو خمسين جريحا وتبناهما تنظيم الدولة الاسلامية، خمسة مسلحين منهم انتحاريون فجروا انفسهم. وكانوا جميعا ايرانيين ينتمون الى تنظيم الدولة الاسلامية، وقاموا بعمليات في سوريا والعراق قبل ان يعودوا لتنفيذ عمليات في ايران.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب