محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتلون سابقون من طالبان يستعدون لتسليم اسلحتهم ضمن مبادرة حكومية في جلال اباد، في 8 شباط/فبراير 2015

(afp_tickers)

اعلنت ناشطة في حقوق الانسان ان طالبان افغانستان المعروفة بايديولوجيتها المعادية للنساء، اظهرت انفتاحا خلال مؤتمر في قطر الاسبوع الماضي بشأن حق المرأة في العمل.

وفي ظل نظام طالبان (1996-2001) لم يكن يسمح للمراة بالخروج من دون ان تكون برفقة رجل ولا حتى بالعمل.

واشارت ثلاث نساء في وفد افغاني ضم 20 شخصا في قطر مقابل ثمانية ممثلين لطالبان الى بعض الانفتاح في هذا الخصوص.

وقالت احداهن البرلمانية السابقة ملالاي شينواري المشاركة في الوفد الافغاني ان احد نواب طالبان عباس ستانزكاي "قال انهم (طالبان) ارتكبوا اخطاء خلال عهدهم". واضافت لوكالة فرانس برس ان النائب اكد ان الحركة تؤمن بحق المرأة في العمل.

واضافت ان نواب طالبان اكدوا دعمهم للنساء ولحق المرأة في اختيار زوجها.

وقالت هيذر بار الباحثة في منظمة هيومن رايتس ووتش للدفاع عن حقوق الانسان ان المشاركين من طالبان في مؤتمر قطر في نهاية الاسبوع وعدوا بمزيد من الدعم "لتعليم النساء حتى الجامعة" و"لعمل المرأة".

لكن تصريحات شينواري للصحافيين اثارت انتقادات ناشطات اخريات يشككن في تطور فعلي لموقف طالبان حيال حقوق المرأة.

وقالت بار في بيان "تقول طالبان شيئا وتفعل شيئا اخر. وخلال النزاع الطويل مع الحكومة الافغانية غالبا ما شنت الحركة هجمات على مدارس البنات وهددت بقتل ناشطات في حقوق المرأة. وهذه الهجمات مستمرة".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب