محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رياض منصور (يمين) ممثل فلسطين في الامم المتحدة يصغي الى كلمة الامين العام بان كي مون عبر الفيديو من رام الله، في 22 تموز/يوليو 2014

(afp_tickers)

اعلن ممثل فلسطين لدى الامم المتحدة رياض منصور الثلاثاء امام مجلس الامن ان "الاسرة الدولية تخلفت عن واجبها حماية المدنيين في اوقات الحرب" في اشارة الى ضحايا الهجوم الاسرائيلي على غزة.

وفي خطاب مؤثر عرض منصور صور الجرحى الفلسطينيين في غزة وعدد اسماء حوالى خمسين طفلا فلسطينيا قتلوا في القصف الاسرائيلي.

وقال وهو يحاول حبس دموعه "هذه وجوه ضحايانا معظمهم من الاطفال. لسنا ارقاما نحن بشر".

واضاف ان "الاسرة الدولية تخلفت عن واجبها حماية المدنيين في اوقات الحرب وفشلت في تطبيق القانون".

ودعا مجددا مجلس الامن الدولي الى تبني قرار "لوقف العدوان ورفع الحصار (الاسرائيلي عن غزة) وتامين حماية دولية للشعب الفلسطيني".

وراى ان جهود الوساطة الحالية يجب الا تمنع مجلس الامن من "تحمل مسؤولياته لوقف المجازر بحق الرجال والنساء والاطفال الأبرياء".

ووفقا لدبلوماسيين يعمل الاردن العضو في المجلس على صياغة مشروع قرار قد يوزع الثلاثاء على الاعضاء الاخرين لدرسه.

ويدعو النص "الى وقف دائم لاطلاق النار" في غزة ورفع الحصار الاقتصادي الاسرائيلي. وبانتظار التوصل الى وقف لاطلاق النار يشدد مشروع القرار على اتخاذ "تدابير لحماية المدنيين" وتامين مساعدة انسانية بشكل عاجل للفلسطينيين.

وبعد كلمة منصور اكد معاون ممثل اسرائيل ديفيد رويت ان اسرائيل "تاسف لسقوط ضحايا مدنيين" وتحاول تفادي حصول ذلك. واتهم مجددا حماس باستخدام المدنيين "كدروع بشرية".

وقال "لم نختر هذه الحرب (...) لكنها خيارنا الاخير" مؤكدا ان حماس "اطلقت 12 الف صاروخ وقذيفة منذ 10 سنوات" على اسرائيل. واضاف "انه تهديد مباشر لن نعتاد عليه ابدا (...) لقد جرتنا حماس الى هذا النزاع".

وتابع "ان الخسائر المدنية الفلسطينية نتيجة مباشرة لقرار حماس في الاستمرار في القاء صواريخ على اسرائيل"، الامر الذي رفضه العديد من ممثلي الدول العربية.

وفي هذا السياق، اتهم السفير السعودي لدى الامم المتحدة عبدالله المعلمي اسرائيل باستخدام شعار الدفاع عن النفس "كذريعة لشن حرب ابادة على الشعب الفلسطيني".

وندد السفير المصري معتز خليل ب"الاستخدام غير المتكافىء للقوة" من جانب الجيش الاسرائيلي، داعيا "جميع من لم يوافقوا بعد على المبادرة (المصرية للتهدئة) الى اعادة النظر في موقفهم".

وفي بداية النقاش المخصص للوضع في الشرق الاوسط استعرض الامين العام للامم المتحدة بان كي مون جهود وساطته متوجها الى المجلس عبر دائرة الفيديو المغلقة من رام الله.

وقال "اعتقد وامل في ان تفضي هذه النقاشات الى نتيجة وتنهي المعارك في مستقبل قريب" مشددا على "العقبات العديدة وصعوبة" الوساطة.

ودعا ايضا الدول الاعضاء في الامم المتحدة الى ان تتصرف بسخاء لتلبية النداء الذي وجهته منظمة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الاونروا لجمع 115 مليون دولار للفلسطينيين في غزة.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب