أقر الجمعة الخصم الرئيسي لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في انتخابات نيسان/ابريل المقبلة بتعرض هاتفه المحمول للاختراق، لكنه شدد على انه لا يحوي شيئا يمكن لايران ان تستخدمه ضده لابتزازه.

وذكر تقرير اذاعته "القناة 12" الاسرائيلية الخميس أن هاتف رئيس الاركان السابق بيني غانتس قد تم اختراقه مؤخرا من قبل المخابرات الايرانية.

وفي مؤتمر صحافي بعد التصعيد الأخير في غزة أقر غانتس بحصول الاختراق، لكنه نفى ان تكون محتويات هاتفه تتضمن ما يمكن تحمليه مسؤوليته.

وقال "لا يوجد أي شيء مرتبط بالأمن ولا يوجد أي تهديد بالنسبة الي، ولا ابتزاز -- انه فقط تطفل غير اخلاقي".

وقد افاد تقرير الخميس ان جهاز الامن الداخلي "شين بيت" ابلغ غانتس بقرصنة هاتفه قبل خمسة ايام، وحذّره مسؤولون من استخدام أي مواد حساسة يتضمنها الهاتف ضده.

ورفض غانتس التقرير واعتبر أن التكهنات بأن هاتفه قد يتضمن محادثات حميمة أو صور بأنها مجرد "قصة سياسية وهمية للثرثرة".

وألمح حزب غانتس بأن خصمه الانتخابي نتانياهو يقف وراء توقيت إذاعة التقرير الخميس.

وأعلن تحالف "الأزرق والأبيض" إن الاختراق حدث "قبل عدة اشهر"، وشدد على أن الهاتف "لا يحوي تسجيلات فيديو محرجة".

وقال بيان للحزب "تصريحات المصادر القريبة من نتانياهو والانتشار الواسع للأكاذيب يثبت بلا أدنى شك من يقف وراء النشر ولماذا".

وقال يائير لابيد وزير المالية السابق الذي تحالف مع غانتس لتشكيل ائتلاف "الأزرق والابيض" في تغريدة الجمعة بأن استخدام نتانياهو "مواد أمنية حساسة لمحاولة تلطيخ سمعة بيني غانتس يثبت انه يخشاه".

وقال مكتب نتانياهو في بيان إن رئيس الوزراء لم يتم ابلاغه من قبل رئيس الشين بيت حول المسالة.

ويشكل تحالف غانتز تحديا لنتانياهو الذي يحكم منذ مدة طويلة، مع اظهار استطلاعات الرأي تقدمه على حزب الليكود في انتخابات 9 نيسان/ابريل واحتمال أن يفوز بمقاعد أكثر.

لكن نفس استطلاعات الرأي هذه تظهر أيضا ان نتانياهو وليس غانتس هو الذي سيكون قادرا على تشكيل ائتلاف حكومي مع الاحزاب اليمنية والدينية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting

موقعنا يُجيب بمقالات على تساؤلاتكم

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك