محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

يثير الاستفتاء حول استقلال اقليم كردستان العراق التوتر بين بغداد واربيل

(afp_tickers)

اعلن مسؤول كردي عراقي ان القوات الايرانية والعراقية بدأت مناورات عسكرية مشتركة الاثنين قرب الحدود مع إقليم كردستان العراق، وسط اجواء من التوتر اعقبت اجراء استفتاء على استقلال هذ الاقليم.

وقال شاخوان ابو بكر مدير جمارك معبر باشماخ بين كردستان العراق وايران "بدأت القوات الايرانية والعراقية عند الساعة 11,00 بالتوقيت المحلي (8,00 ت غ) مناورات على بعد 250 مترا من حدود اقليم كردستان".

واوضح المسؤول في السليمانية مشاركة أنواع مختلفة من الدروع والدبابات والمشاة في المناورات وقال "استطيع رؤية عناصر القوات العراقية وهم يرتدون الزي الاسود وقوات ايرانية كبيرة ترافقها جرافات لفتح الطرق وشق الخنادق".

والملابس السوداء تشير إلى أن الفرق المشاركة تابعة لقوات مكافحة الارهاب، وحدات النخبة التي تعد أفضل القوات العراقية تدريبا وتجهيزا.

من جهته، اعلن الجيش الايراني على موقعه الرسمي "تنظيم مناورات مشتركة بمشاركة وحدات من القوات المسلحة التابعة للجمهورية الإسلامية في ايران والجمهورية العراقية في المنطقة الحدودية" مشيرا إلى "مشاركة وحدات مدرعة ووحدة مدفعية وطائرات بدون طيار والطيران".

وعرض التلفزيون الإيراني مشاهد للمناورات من دون أن يظهر فيها عسكريون أو معدات عراقية موضحا أنها تجري في منطقة معبر برويز خان في محافظة كرمانشاه.

وقال خبراء أن التمارين العسكرية المشتركة بين إيران والعراق هي الاولى منذ الثورة الاسلامية في ايران عام 1979.

في مجال اخر، اعلن مسؤول في غرفة التجارة الايرانية العراقية الاثنين ان حوالى 600 صهريج وقود تمنعها الجمارك الايرانية من عبور الحدود مع كردستان العراق.

وقال سيد حميد الحسينى الامين العام لغرفة التجارة "تم منع حوالى 600 صهريج تنقل بنزينا وزيت الغاز الايراني من العبور الى اقليم كردستان العراق"، كما ذكرت وكالة فارس المقربة من المحافظين.

كما نقلت عنه وكالة "ارنا" ان هذا يمثل "13 الفا الى 14 الف طن من الوقود الذي بات محظورا على الحدود".

واضاف الحسيني "من الضروري اتخاذ تدابير إما لتمريرها أو توجيه الصهاريج الى أفغانستان" حيث تصدر إيران أيضا المحروقات.

واكد انه "في كل يوم، تنقل 2000 شاحنة المحروقات وضمنها البنزين والديزل إلى العراق، بينها 500 إلى 600 صهريج تتجه الى كردستان العراق".

وفي الأشهر الستة الأولى من السنة الإيرانية التي بدأت في 20 آذار/مارس، بلغت الصادرات الإيرانية إلى العراق 3.2 مليار دولار، ثلثها إلى كردستان العراق.

وقد صوت الاكراد العراقيون بنسبة تقترب من 93 في المئة لصالح الاستقلال في 25 ايلول/سبتمبر الماضي في استفتاء غير ملزم شكل تحديا للحكومة المركزية التي ردت باتخاذ اجراءات انتقامية.

وقد اتخذ العراق وايران وتركيا سلسلة من الاجراءات لعزل كردستان العراق، بما فى ذلك وقف الرحلات الدولية من والى مطاريها الرئيسيين في اربيل والسليمانية.

وكان مسؤول عسكري ايراني اعلن السبت ان البلدين سيجريان تدريبات عسكرية مشتركة ردا على الاستفتاء.

واعلنت بغداد ان عمليات الاقتراع غير قانونية كما هددت تركيا وايران الاكراد العراقيين.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة الايرانية مسعود جزائري للصحافيين ان المناورات ستجري "في الايام المقبلة على طول الحدود المشتركة".

-توتر حول الاستفتاء-

واضاف ان قرار اجراء هذه التمارين صدر في اعقاب اجتماع رفيع المستوى للقادة الايرانيين حيث "تم التأكيد مجددا على وحدة اراضي العراق وعدم شرعية استفتاء الاستقلال في شمال العراق".

كما شارك جنود عراقيون الاسبوع الماضي في تدريبات عسكرية تركية قريبة من الحدود مع اقليم كردستان.

يذكر ان الاستفتاء شمل المحافظات الثلاث في اقليم كردستان وعدة مناطق متنازع عليها تخضع للسيطرة الكردية.

وطالبت السلطات العراقية القوات الكردية بالانسحاب من المناطق المتنازع عليها وتسليمها السيطرة على مطارات المنطقة ومراكزها الحدودية.

والاثنين، دعت الحكومة العراقية سلطات الاقليم الى وقف "الاستفزازات" في الاراضي المتنازع عليها.

وأصر مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي على أن يوقف إقليم كردستان تحركات قوات البشمركة في المناطق التي سيطرت عليها إربيل بعد تقدم تنظيم الدولة الإسلامية عام 2014 واعادتها الى بغداد.

وقال المتحدث باسم رئاسة الحكومة سعد الحديثي في ​​بيان ان "على الاقليم وقف التصعيد والاستفزاز في المناطق التي استولى عليها".

واضاف حديثي لوكالة فرانس برس ان القوات الكردية اعلنت انها ستبقى في عدة مناطق متنازع عليها وتواصل تحركاتها في محافظة نينوى رغم انه من المفترض ان تكون "مؤقتة".

وقال "يجب ان تتوقف هذه التحركات".

ويضم كردستان العراق رسميا محافظات أربيل ودهوك والسليمانية، الا انه يطالب بمناطق اخرى ضمنها محافظة كركوك الغنية بالنفط، ما يشكل مصدرا رئيسيا للخلاف مع بغداد.

وطالب حديثي اربيل ب "الغاء نتائج الاستفتاء" و"الانخراط في حوار جدي لتعزيز وحدة العراق".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب