محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جنود اسرائيليون يحرسون مصلين يهود من طائفة متشددة وصلوا للصلاة أمام مسجد يونس في الضفة الغربية

(afp_tickers)

أقام مئات الاسرائيليين اليهود صلوات نادرة من نوعها قرب مسجد في بلدة فلسطينية بالضفة الغربية المحتلة صباح الأحد ما أدى إلى وقوع مناوشات، وفقا لما أفاد مصور لدى وكالة فرانس برس.

ورافق الجيش الاسرائيلي حافلات تحمل أكثر من 300 شخص من اليهود المتشددين، معظمهم من طائفة "بريسلوف" التابعة للحركة الحاسيدية، إلى مسجد يونس في قرية حلحول شمال الخليل، حيث يعتقد اليهود أن اثنين من أنبيائهم دفنوا.

وقال أحد المصلين لوكالة فرانس برس إن هذه المرة الأولى منذ 18 عاما التي يسمح لليهود فيها بالصلاة في المكان الواقع في المنطقة الخاضعة للسيطرة الأمنية الفلسطينية.

وأوضحت متحدثة باسم الجيش أن عناصر الأمن الذين رافقوا المصلين تعرضوا للرشق "بالحجارة وقنابل المولوتوف" من قبل فلسطينيين. وردت قوات الأمن بتفريقهم لـ"منع حدوث مزيد من التصعيد".

وأكدت المتحدثة عدم وقوع إصابات.

وبحسب التقاليد اليهودية، فإن القبور موجودة داخل المسجد ولكن المصلين اليهود لم يدخلوا المكان بل اكتفوا بالصلاة خارجه لساعة قبل بزوغ الفجر ومن ثم غادروا، وفقا للمصور.

وهناك عدد من المواقع التي يعتبرها اليهود مقدسة بالنسبة إليهم في المناطق الخاضعة للسيطرة الفلسطينية في الضفة الغربية.

ومن أبرزها "قبر راحيل" قرب بيت لحم و"قبر يوسف" أو كما يسميه الفلسطينيون "مقام يوسف" في نابلس.

ويوم الجمعة، دهس فلسطيني من حلحول مدنيين اسرائيليين في مكان قريب، ما أسفر عن إصابة شخصين قبل أن يحاول طعن جنود ويتم إطلاق النار عليه.

واعتقلت السلطات الاسرائيلية عددا من أفراد عائلته وأغلقت القرية بشكل جزئي قبل أن يعاد فتحها الأحد، وفقا لما أعلن الجيش.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب