محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

موريتانيون يتظاهرون بعد الطعن بالحكم الصادر بحق المدون امخيطير في نواكشوط 10 تشرين الثاني/نوفمبر 2017

(afp_tickers)

دعا ائتلاف من منظمات حقوقية لإطلاق سراح المدون الموريتاني محمد الشيخ ولد امخيطير المدان بالردة وكان يفترض الإفراج عنه الشهر الفائت، بعد خفض عقوبته من الإعدام إلى السجن عامين.

حكم على ولد امخيطير بالسجن عامين في 9 تشرين الثاني/نوفمبر الفائت بعد أن أعلن توبته عن المساس بالنبي محمد، وهو حكم مخفف من حكم الإعدام السابق الصادر بحقه في هذه الدولة المحافظة في غرب افريقيا التي تطبق قوانين الشريعة الإسلامية.

وبما ان المدون الثلاثيني موقوف منذ أربع سنوات اي ضعف العقوبة الصادرة بحقه فيعني هذا انه يفترض اطلاق سراحه.

دخل امخيطير السجن في 2 كانون الثاني/يناير 2014 بسبب كتابات على الانترنت اعتبرت مسيئة للنبي محمد، وتطرق خلالها الى قرارات الرسول وصحابته خلال الحروب التي خاضوها.

وانتقد امخيطير ايضا سوء المعاملة التي يتعرض لها السكان من ذوي البشرة السوداء و"النظام الاجتماعي الجائر" مع طبقة دنيا تم "تهميشها والتمييز ضدها منذ الولادة" في بلده.

ووجهت منظمات حقوية دولية من بينها منظمة العفو الدولية، ومراسلون بلا حدود، وهيومن رايتس ووتش خطابا مفتوحا إلى الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز الخميس دعته فيه لضمان "استعادة (امخيطير) حريته بما أنه قضى مدة عقوبته" بالفعل.

وطالبت المنظمات السلطات "باتخاذ خطوات لضمان أمن محمد عند اطلاق سراحه"، إذ أن التظاهرات المطالبة بقتله خرجت أكثر من مرة أثناء سير قضيته.

ولا يزال امخيطير في السجن لكن أسرته لا تعرف مكانه بالتحديد، حسب ما أبلغ أفراد من الأسرة لجنة حماية الصحافيين.

واثر تخفيض الحكم عليه لتوبته، اعلنت الحكومة الموريتانية ان قانونا جديدا "سيشدد الاحكام على المجدفين".

وبحسب مشروع القانون الذي يخضع للدراسة الآن فإن إعلان التوبة لن يكون كافيا بعد اليوم لمنع تنفيذ عقوبة الاعدام بحق الكافرين والمرتدين عن الدين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب