محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقتنيات احد المسافرين في مكان سقوط الطائرة

(afp_tickers)

اعلن رئيس منظمة الامن والتعاون في اوروبا ديدييه بوركهالتر ان المنظمة تبحث مع الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق اوكرانيا فتح "ممر" آمن للمحققين الدوليين ليتمكنوا من الوصول الى موقع تحطم الطائرة الماليزية ام اتش 17.

وقال في حديث للتلفزيون الروسي "نسعى في مباحثاتنا الحالية مع الانفصاليين لانشاء ممر انساني يسمح بالوصول الى تلك المنطقة للقيام بكافة الاعمال الضرورية والتحقيقات ايضا، من ثم سنبحث امكانية تسليم الصندوق الاسود وهو حاليا في يد الانفصاليين".

وعقدت مؤتمران بالفيديو لمجموعة الاتصال التي تضم منظمة الامن والتعاون في اوروبا واوكرانيا وروسيا ليل الخميس الجمعة بمشاركة متمردين بينما عقد اجتماع ثالث من هذا النوع "صباح اليوم الجمعة".

وقال بوركهالتر ان "الهدف فعليا هو التوصل الى ممر انساني، ممر للوصول (...) من دونيتسك الى مكان الحادث.

وتابع "لدينا فريق من حوالى ثلاثين مراقبا ينتشرون حاليا في الموقع وعلى رأسهم سويسري هو مساعد المسؤول عن بعثة المراقبة في اوكرانيا ونحاول تسهيل اعمال التحقيق".

وكان رئيس الوزراء الاوكراني ارسيني ياتسينيوك طالب الجمعة بمحاكمة المسؤولين عن تحطم طائرة ركاب ماليزية في شرق اوكرانيا الخميس امام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، متهما الروس بالوقوف وراء هذه "الجريمة الدولية".

وصرح ياتسينيوك "الروس ذهبوا بعيدا جدا. انها جريمة دولية ويجب ان يحاكم المسؤولون عنها في لاهاي"، حسبما نقلت عنه وكالة انترفاكس اوكرانيا.

كما اتهم الانفصاليين الموالين لروسيا الذي يسيطرون على المنطقة التي سقطت فيها الطائرة بمنع محققي وكالة الطيران المدني الاوكرانية من الوصول الى الموقع.

وقال "حاليا لا يسمح الانفصاليون لممثلي وكالة الطيران التابعة لنا بالوصضول الى المكان للتحقيق".

وكانت فرق الانقاذ لوكالة فرانس برس اعلنت انها عثرت على احد الصندوقين الاسودين للطائرة المدنية الماليزية التي سقطت الخميس في اوكرانيا بعد اصابتها بصاروخ ارض جو كما يقول خبراء اميركيون.

ولم تتمكن فرق الانقاذ التي تعمل في موقع سقوط الطائرة التي كانت تقل 298 شخصا، من القول ما اذا كان الامر يتعلق بجهاز تسجيل محادثات افراد الطاقم او الجهاز الخاص بالمعطيات التقنية للرحلة.

لكن يبدو ان ايا من الصندوقين لن يسمح بتحديد مصدر صاروخ مفترض تتبادل السلطات الاوكرانية والانفصاليون الموالون لروسي الاتهامات باطلاقه.

واكد مسؤول اوكراني في وزارة الخارجية ان الصندوقين يفترض ان يبقيا على الاراضي الاوكرانية حيث وقع الحادث ونقلهما الى خارج البلاد لن يكون شرعيا.

واخيرا، في ليون عرضت منظمة الشرطة الدولية (انتربول) التي تتخذ من فرنسا مقرا لها الجمعة مساعدتها في التحقيق في حادث تحطم الطائرة.

وقال الامين العام للمنظمة رينالد نوبل ان الانتربول "عرضت المساعدة الكاملة" من قبل كل الدول الاعضاء "للمساعدة في تحديد بقايا الركاب او اعادتها".

وتابع "سنحاول تحديد ما اذا كان احد ركاب الطائرة صعد على متنها بجواز سفر مسروق او مرتبط بسلوك جنائي خطير".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب