محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

لقطة من تسجيل مصور نشره الدفاع المدني السوري في دوما تظهر متطوعين لم يتم التعريف عنهم يحاولون إغاثة أطفال في مستشفى بعد هجوم يشتبه أن الأسلحة الكيميائية استخدمت فيه في دوما بتاريخ 8 نيسان/ابريل 2018

(afp_tickers)

طالبت منظمة الصحة العالمية الأربعاء بتمكينها "على الفور" من الوصول إلى ضحايا هجوم استهدف مدينة دوما السورية ويشتبه أن الأسلحة الكيميائية استخدمت فيه، معربة عن استيائها اثر الاعتداء الذي نتجت عنه عوارض تتطابق مع تلك الناتجة عن التعرض للمواد السامة.

وقال المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ في المنظمة بيتر سلامة "يجب أن تثير هذه التقارير والصور المروعة من دوما غضبنا جميعا" مشيرا إلى المدينة في الغوطة الشرقية حيث وقع هجوم السبت.

وأضاف أن المنظمة "تطالب بالوصول الفوري ودون أي عراقيل إلى المنطقة لتقديم الرعاية للمصابين وتقييم التداعيات الصحية والاستجابة لمتطلبات الصحة العامة بشكل شامل".

ونقلا عن معلومات سبق ونشرتها منظمات صحية محلية، ذكرت المنظمة الأممية أن "ما يقدر بـ500 مريض أحضروا إلى المرافق الصحية حيث ظهرت عليهم أعراض تتوافق مع التعرض للمواد الكيميائية السامة".

وأضاف البيان "كانت هناك إشارات على وجود حساسية شديدة في الأغشية المخاطية والفشل التنفسي واضطراب الأنظمة العصبية المركزية" للضحايا.

وأصرت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا أن الحادثة تحمل بصمات نظام الرئيس بشار الأسد.

واتهمت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ومحققون في جرائم الحرب تدعمهم الأمم المتحدة نظام الأسد بشن هجمات سابقة من هذا القبيل.

وأوصلت منظمة الصحة العالمية أدوية قادرة على معالجة أنواع معينة من المواد الكيميائية لعيادات محلية من خلال سلسلة من القوافل الإنسانية التي تم نشرها في انحاء البلاد خلال السنوات الأخيرة.

واتهم مسؤولون أمميون كذلك قوات الأسد بإزالة هذه العلاجات من المركبات التي تحمل المواد الإغاثية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب