أ ف ب عربي ودولي

طفلة يشتبه في اصابتها بالكوليرا تتلقى العلاج في مستشفى في صنعاء في 15 ايار/مايو 2017

(afp_tickers)

اعلنت منظمة الصحة العالمية ارتفاع اعداد ضحايا وباء الكوليرا في اليمن من جديد اذ تسبب المرض بوفاة 315 شخصا منذ نهاية نيسان/ابريل بينما يشتبه باصابة 29300 اخرين.

وقالت المنظمة في تغريدة على حسابها على تويتر ان الضحايا قضوا بعد اصابتهم بالمرض في 19 محافظة بين 27 نيسان/ابريل والاحد، في وقت تشير منظمات انسانية الى تسجيل الف اصابة جديدة (بينهم 600 طفل) يوميا.

وكانت حصيلة سابقة افادت بوفاة 222 شخصا بالمرض والاشتباه باصابة 20 الف شخص اخر في 17 محافظة.

ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعاً دامياً بين المتمردين الحوثيين والقوات الحكومية، وسقطت العاصمة صنعاء في أيدي المتمردين في أيلول/سبتمبر من العام نفسه. وشهد النزاع تصعيداً مع بدء التدخل السعودي على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 بعدما تمكّن الحوثيون من السيطرة على أجزاء كبيرة من البلد الفقير.

وأدى النزاع إلى تدهور كبير في أمن اليمن الغذائي بحيث أصبح نحو 19 مليون شخص من بين 27 مليونا بحاجة الى مساعدة غذائية عاجلة، بينهم سبعة ملايين يواجهون خطر المجاعة. كما أدى النزاع الى الحاق الضرر وتدمير المنشآت الصحية التي لم تعد قادرة على استيعاب المرضى.

وساهمت أزمة نفايات في العاصمة تسبب بها إضراب نفذه عمال النظافة التابعون للبلدية لمدة عشرة أيام للمطالبة بالحصول على أجورهم، في تفشي الكوليرا. وارتفعت أكوام القمامة في شوارع العاصمة حيث اضطر السكان إلى ارتداء الأقنعة بسبب الروائح الناجمة عن تعفن النفايات.

وهي المرة الثانية التي تنتشر فيها الكوليرا خلال أقل من عام في اليمن، الدولة الأكثر فقرا في شبه الجزيرة العربية، اذ تسببت بين تشرين الاول/اكتوبر العام الماضي واذار/مارس 2017 بوفاة 145 شخصا.

ويتسبب وباء الكوليرا الشديد العدوى بإسهال حاد وينتقل من طريق المياه او الأطعمة الملوثة، وقد يؤدي إلى الوفاة إن تعذرت معالجته.

وأوقع النزاع اليمني أكثر من ثمانية الاف قتيل وأكثر من 44500 جريح، وفق الأمم المتحدة، منذ تدخل التحالف العربي بقيادة السعودية.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي