تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

منظمة العفو الدولية تناشد الاتحاد الاوروبي الضغط على تركيا

امين عام منظمة العفو الدولية سليل شتي يسلم وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني عريضة لدعم الناشطين الحقوقيين الموقوفين في تركيا، اثناء لقائهما في بروكسل في 25 تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

ناشد أمين عام منظمة العفو الدولية سليل شتي الاتحاد الاوروبي الثلاثاء إعادة النظر في العلاقات مع تركيا ان لم توقف أنقرة قمعها لناشطي حقوق الانسان.

وأدلى شتي بتصريحاته أثناء لقائه وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني في مقر المجلس الاوروبي في بروكسل، قبل انعقاد جلسة "حوار سياسي" بين تركيا والاتحاد الاوروبي.

وقال شتي "نرى في توقيف رئيس منظمة العفو الدولية (في تركيا) ومديرتها تحولا جذريا في أزمة حقوق الانسان في تركيا"، فيما نظم ناشطو المنظمة تحركا أمام مبنى المجلس ورفعوا صور ناشطين حقوقيين مسجونين في تركيا.

قال شتي "على الاتحاد الاوروبي أن يقول بوضوح أنهم (القادة الاتراك) خرقوا بلا أي شك خطا أحمر، ما يستدعي إعادة علاقاتهم مع الاوروبيين إلى الصفر".

اضاف امين عام منظمة العفو ان محاولة انقلاب تموز/يوليو في العام الفائت اصبحت "ذريعة لسجن كل من يطرح سؤالا أو يفتح نقاشا"، مضيفا "من أجل الشعب التركي ومن أجل أوروبا، يجب إعادة تركيا إلى المسار السليم وحان وقت فعل ذلك".

من المقرر ان تستقبل موغيريني والمفوض الاوروبي لشؤون التوسيع يوهانس هان عصر اليوم وزيري الخارجية والشؤون الاوروبية التركيين مولود تشاوش اوغلو وعمر تشِليك.

ينعقد هذا اللقاء في إطار "الحوار السياسي الرفيع المستوى" بين الطرفين، ويأتي على خلفية توتر حاد بين أنقره وبرلين التي أعلنت الخميس عن "أعادة توجيه" لسياستها إزاء تركيا بعد توقيف ناشطين حقوقيين في اسطنبول بينهم ألماني.

وتندرج الازمة الالمانية - التركية في أجواء من تدهور العلاقات بين تركيا والاتحاد الاوروبي خصوصا بسبب التعديل الدستوري الذي عزز صلاحيات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان وحملة الطرد والتسريح والتوقيفات التي طالت عشرات الالاف بعد الانقلاب الفاشل في تموز/يوليو 2016.

وأوضح هان في مقابلة نشرتها الثلاثاء صحيفة باساوي نوي برس المحلية الثلاثاء ان "التصعيد الذي شهدناه قبل (اجتماع الثلاثاء) وتوقيف ناشطي حقوق الانسان والملاحقات المستمرة بحق صحافيين ومجموعات أخرى من المجتمع المدني وسط الاستخفاف بأنظمة دولة القانون، كل هذا لا يساهم فعلا في توقع تحقيق نتيجة من هذا النوع من الاجتماعات".

وتابع ان "الأوراق على الطاولة، ويعود الآن إلى تركيا اتخاذ قرار جوهري" حول المستقبل الذي تريده.

لكنه أعرب عن الرغبة في استمرار تنفيذ اتفاق الهجرة المبرم بين بروكسل وأنقرة في آذار/مارس 2016، رغم أجواء التوتر.

واعتبر هان ان "اتفاق الهجرة أثبت فعاليته طالما يؤدي كل من تركيا والاتحاد الاوروبي التزاماته".

وما زالت مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الاوروبي متوقفة، لكن أكثرية الدول الأعضاء لا تريد حتى الساعة اتخاذ خطوة تعليقها رسميا خشية القطيعة النهائية مع شريكة محورية في ملفي الهجرة ومكافحة الارهاب.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك