محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عامل يتولى تنظيف الواجهة الزجاجية لاحد المباني في غزة في 14 اذار/مارس 2017

(afp_tickers)

حذرت منظمة انسانية الثلاثاء من ان العقوبات التي فرضتها دول خليجية على قطر بعد قطع علاقاتها الدبلوماسية معها لاتهامها ب"الارهاب"، قد تؤثر سلبا على اعادة اعمار قطاع غزة المحاصر الذي تسيطر عليه حركة حماس الاسلامية.

وتعد الدوحة أحد أكبر الجهات المانحة للقطاع الفقير الذي تفرض عليه اسرائيل حصارا بريا وبحريا وجويا منذ أكثر من عشر سنوات، وقدمت مبالغ كبيرة لاعادة بناء البنية التحتية المتضررة جراء حرب 2014 المدمرة التي شنتها اسرائيل على القطاع.

وحذر الامين العام للمجلس النروجي للاجئين يان ايغلاند من انه قد يتعين على قطر خفض بعض مساعداتها المقدمة للفلسطينيين في غزة.

وقال ايغلاند "كانت قطر مهمة للغاية كمستثمر في غزة وكمساهم في تطور البنية التحتية هناك. انطباعي ان هذا قد لا يستمر بسهولة".

وقطعت السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة والبحرين ومصر علاقاتها الدبلوماسية مع قطر الاثنين، متهمة إياها "بدعم الارهاب"، واتخذت سلسلة إجراءات بهدف عزلها.

وأغلقت الدول الاربع المجالات الجوية امام رحلات الخطوط الجوية القطرية، الامر الذي قد يلحق اضرارا بالغة باقتصاد الدولة الخليجية الصغيرة.

واثارت خطوة قطع العلاقات مع قطر صدمة لدى المراقبين.

من جانب آخر، دعا ايغلاند كافة الاطراف للجلوس على طاولة المفاوضات للتوصل الى تسوية.

وتعهدت قطر بتقديم مبلغ مليار دولار اميركي لاعادة اعمار غزة بعد الحرب المدمرة التي شنتها اسرائيل في صيف عام 2014. وهو اكبر مبلغ تعهدت به اي دولة منفردة.

وتم بناء طرق وبعض البنى التحتية في القطاع بتمويل قطري.

وهناك علاقة وثيقة بين العائلة الحاكمة في قطر وحركة حماس الاسلامية التي تعتبرها اسرائيل والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي "منظمة ارهابية".

وشهد قطاع غزة المحاصر ثلاثة حروب مدمرة بين العامين 2008 و2014 بين الجيش الاسرائيلي والفصائل الفلسطينية منذ سيطرة حماس على القطاع العام 2007.

ويعتمد أكثر من ثلثي سكان القطاع المحاصر والفقير والبالغ عددهم نحو مليوني شخص على المساعدات الانسانية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب