محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سوريون ذكرت تقارير أنهم عانوا من صعوبات في التنفس بعد غارات نفذها النظام السوري على بلدة سارقب في شمال غرب البلاد في مستشفى ميداني قرب البلدة بتاريخ 4 شباط/فبراير 2018

(afp_tickers)

أكدت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الاربعاء أن غاز الكلور استخدم في بلدة سورية في شباط/فبراير وأدى إلى معاناة السكان من صعوبات في التنفس في وقت ينتظر العالم نتائج تحقيق في هجوم مفترض بالغاز السام استهدف مدينة دوما الشهر الماضي.

وأفاد بيان المنظمة أن بعثة تقصي حقائق تابعة لها خلصت إلى أن "الكلور انبعث من الاسطوانات عند الاصطدام في حي التليل في سراقب" بتاريخ 4 شباط/فبراير.

وأضاف أن الاستنتاجات التي توصل إليها الفريق مبنية على العثور على اسطوانتين "تم التوصل إلى أنهما كانتا تحتويان على الكلور".

وأفادت المنظمة التي تتخذ من لاهاي مقرا لها أن عينات تم أخذها من المنطقة "دلت على تواجد غير معتاد للكلور في البيئة المحلية".

وأكدت أنها أجرت مقابلات مع شهود وتوصلت إلى أن "أعراضا متطابقة مع التعرض للكلور ظهرت على عدد من المرضى في المنشآت الطبية بعد وقت قصير من الحادثة".

لكن امتثالا لمهمتها، لم تُحَمِّل المنظمة أي طرف في الحرب السورية المستمرة منذ سبع سنوات، مسؤولية استخدام الكلور.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان آنذاك أن 11 شخصا خضعوا للعلاج جراء إصابتهم بصعوبات في التنفس غداة شن قوات النظام السوري غارات على بلدة سراقب.

وقال مدير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أحمد أوزومجو "أدين بشدة استخدام المواد السامة كأسلحة من قبل أي جهة مهما كان السبب وفي أي ظروف كانت".

وأضاف أن "أفعالا كهذه تتناقض مع الحظر القاطع للأسلحة الكيميائية".

وينتظر حاليا صدور نتائج تحقيق قامت به بعثة تقصي حقائق في مدينة دوما قرب دمشق بعدما قال مسعفون وعناصر انقاذ إن 40 شخصا لقوا حتفهم في هجوم بغازي الكلور والسارين وقع في السابع من نيسان/ابريل.

واستخرج الفريق جثثا وجمع أكثر من مئة عينة من المكان يجري تحليلها في مختبرات عدة تابعة للمنظمة الدولية.

وشنت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ضربات استهدفت مواقع تابعة للنظام السوري يعتقد أنها منشآت للأسلحة الكيميائية في تحرك ذكرت الدول الثلاث أنه للرد على هجوم دوما.

- النتائج في نهاية أيار/مايو -

لكن كلا من موسكو ودمشق اتهمتا منظمة "الخوذ البيضاء"، عناصر الدفاع المدني في مناطق سيطرة الفصائل المعارضة في سوريا، باختلاق الهجوم المفترض بإيعاز من بريطانيا والولايات المتحدة وغيرهما.

وأفادت الناطقة باسم وزراة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن نتائج تحقيق بعثة المنظمة الدولية في دوما لن تُعرَف "قبل نهاية أيار/مايو".

وقالت في تصريحات متلفزة "نعتقد أن نتائج التحقيق ستكون متوازنة ومستفيضة (...) وستساعد في رسم صورة حقيقية لما حدث في السابع من نيسان/ابريل".

وأضافت زاخاروفا أن موسكو تعتقد بأن نتائج تحقيق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية "ستؤكد كيف أن لا أساس للاتهامات الملفقة وغير المثبتة بحق دمشق".

وتشكل فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في 2014 للتحقيق في الاتهامات المتكررة باستخدام الأسلحة الكيميائية خلال النزاع السوري.

وانضمت دمشق إلى معاهدة الأسلحة الكيميائية التي تحظر استخدام أو انتاج الأسلحة السامة بموجب صفقة رعتها كل من روسيا والولايات المتحدة.

وتجنب النظام السوري بذلك ضربات هددت الإدارة الأميركية السابقة بتنفيذها بعدما لقي نحو ألف شخص حتفهم اثر هجوم بغاز السارين وقع في آب/اغسطس 2013.

وبينما أشارت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أنه تم تدمير كامل مخزون الأسلحة السامة المعلن عنها في سوريا، إلا أنها حذرت من وجود ثغرات في إعلان النظام السوري عن ترسانته.

وفي تشرين الأول/اكتوبر، توصلت لجنة مشتركة تضم منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة إلى أن قوة سلاح الجو السوري نفذت الهجوم بغاز السارين على قرية خان شيخون التي كانت خاضعة لسيطرة المعارضة آنذاك في هجوم وقع في نيسان/ابريل 2017 وراح ضحيته العشرات.

وقبل انقضاء مهمتها أواخر العام الماضي، حملت اللجنة الجيش السوري مسؤولية ثلاثة هجمات بالأسلحة الكيميائية استهدفت قرى عامي 2014 و2015. واتهمت تنظيم الدولة الإسلامية كذلك بتنفيذ هجوم بغاز الخردل عام 2015.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب