محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الشرطة البريطانية امام منزل الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال في 6 آذار/مارس 2018

(afp_tickers)

أكدت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الخميس ما توصلت اليه لندن حول طبيعة غاز الأعصاب الذي استخدم في الهجوم على عميل روسي سابق وابنته وقالت لندن سابقا انه من نوع نوفيتشوك وجاء من روسيا.

ولم تسم المنظمة المادة الكيميائية مشيرة إلى أن المعلومات بشأن تركيبتها ستتوفر كاملة في تقرير سري يمكن للدول المنضوية في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الاطلاع عليه.

وأفاد ملخص لتقرير المنظمة التي تتخذ من لاهاي مقرا لها ان العينات التي خضعت لاختبارات "تؤكد ما خلصت إليه المملكة المتحدة بشأن ماهية المادة الكيميائية السامة" التي استخدمت في الهجوم على سيرغي سكريبال وابنته يوليا واصابت احد رجال الشرطة.

وأضافت أن "المادة الكيميائية السامة كانت عالية التركيز".

لكن في الخلاصة التي كشفت السرية عنها، لم تجر المنظمة أي تقييمات بشأن الجهة التي نفذت الهجوم بتاريخ 4 آذار/مارس في مدينة سالزبري البريطانية.

واتهمت بريطانيا والدول المتحالفة معها على غرار الولايات المتحدة موسكو بشن الهجوم وسط نفي الأخيرة ما أثار سجالا دوليا أدى إلى طرد دبلوماسيين من كلا الطرفين.

وذكرت بريطانيا أن المادة تدعى "نوفيتشوك"، وهي مجموعة من المركبات الكيميائية القاتلة التي يقال إن الحكومة السوفياتية طورتها في سبعينات وثمانينات القرن الماضي.

وأفادت الحكومة البريطانية أن روسيا عُرفت باستخدامها فيما أصرت موسكو على أنها دمرت جميع أسلحتها الكيميائية.

انتقل سكريبال إلى بريطانيا في إطار صفقة لتبادل الجواسيس في 2010 فيما تمت عملية التسميم اثناء زيارة ابنته يوليا من روسيا.

ورغم المخاوف الأولية، تم اخراج يوليا سكريبال من المستشفى إلى جهة مجهولة مطلع الأسبوع الجاري فيما اعلنت الجهات المعنية إن صحة والدها تتحسن سريعا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب