محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جانب من ساحة تقسيم في اسطنبول في 27 تشرين الثاني/نوفمبر 2017

(afp_tickers)

اعلنت السلطات التركية الاربعاء منع التجمعات في ساحة تقسيم الرمزية في اسطنبول ليلة رأس السنة، بسبب المخاوف المتصلة بالأمن بعد اعتداء دام على ملهى ليلي العام الفائت.

ونقلت وكالة انباء الاناضول الحكومية عن قائد شرطة منطقة بيوغلو في اسطنبول اسماعيل كيليج قوله "حتى نتيح للناس ان يعيشوا سنة جديدة بكل هدوء، لن تجري احتفالات" في ساحة تقسيم.

واضاف "لن يسمح بالتجمعات" في اشهر ساحات اسطنبول التي يحرص السائحون على زيارتها.

ويأتي اعلان هذا التدبير بعدما شهدت ليلة رأس السنة 2017 اعتداء داميا على ملهى ليلي في اسطنبول. واسفر الهجوم الذي اعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عنه عن 37 قتيلا معظمهم من السائحين.

وقال المنفذ المفترض للهجوم عبد القادر مشاريبوف الذي اعتقل حيا، لعناصر الشرطة انه كان ينوي اساسا تنفيذ اعتداء في ساحة تقسيم. واضاف هذا الاوزبكي انه عدل عن ذلك بسبب الاجراءات الامنية المشددة.

وقبل ايام من العام الجديد، صور المهاجم نفسه بهاتفه المحمول بينما كان يقوم بمراقبة ساحة تقسيم. والصور التي يظهر فيها وهو يتجول بين المارة بابتسامة ساخرة، اصابت البلاد بالذهول.

واوضح كيليج "سنكثف التدابير الامنية" هذه السنة، مشيرا الى ان المداخل المؤدية الى ساحة تقسيم والى جادة الاستقلال ستخضع للمراقبة.

ولم يقع في تركيا اي اعتداء منذ اعتداء رأس السنة الماضية، لكن السلطات دائما ما تعلن انها احبطت هجمات في انحاء البلاد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب