محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تتلقى التعازي في بلدة ايغوي في جنوب فرنسا بمقتل موران في اعتداء الاحد الذي ارتكبه تونسي في محطة القطار في مرسيليا، 4 تشرين الاول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

أقام أحمد حناشي منفذ هجوم مرسيليا وأنيس العامري مرتكب مجزرة سوق الميلاد في برلين في أبريليا قرب روما لفترة، ما دفع بالقضاء الإيطالي الى فتح تحقيق حول وجود "متعاطفين" مع الجهاد في المنطقة.

وقال النائب العام المساعد في روما فرانشيسكو كابورال لوكالة فرانس برس ان منطقة ابريليا "تخضع للمراقبة منذ زمن بسبب الاشتباه بعدة حالات ’تعاطف’ مع الجهاد وبعضهم تم ترحيله لاسباب أمنية معتبرة".

وأضاف "لا يمكننا ان نتحدث حاليا عن خلية جهادية مفترضة".

وذكرت وسائل إعلام إيطالية ان حناشي (29 عاما) التونسي الذي قتل شابتين الأحد في محطة قطار سان شارل في مرسيليا قبل ان تقتله الشرطة، عاش عدة سنوات في أبريليا.

وقال موظف في البلدية لوكالة فرانس برس "لقد تزوج في أبريليا من إيطالية عام 2008، وسجل نفسه بصفته مقيما هنا بين آذار/مارس 2010 وأيار/مايو 2017 وقبض عليه مرتين بسبب المخدرات والسرقة".

وأضاف "تم حذف اسمه بعد ذلك من قوائم البلدية لانه لم يجدد إقامته لكننا نعلم انه لم يعد يسكن في البلدة منذ عام 2015".

وتابع ان حناشي انفصل عن زوجته قبل ثلاث سنوات "لقد أقاما مع أهلها، وهم أناس شرفاء نعرف انهم لم يكونوا سعداء جدا بهذا الزواج".

ونقلت صحيفة "لا ريبوبليكا" عن والد زوجته السابقة قوله ان حناشي "لم يتطرف ابدا، ولم يكن مهتما بالدين. لكن كانت لديه مشاكل بسبب المخدرات".

من جهتها، ذكرت صحيفة "لا ستامبا" نقلا عن الشرطة ان الرجل "لم يكن يبدو متطرفا، كما لم يبدو حتى مهتما بالدين لكنه كان يتناول الكحول، ويتعاطى المخدرات. لم يكن يذهب الى المسجد".

اما زوجته السابقة فقد اقترنت من تونسي اخر، وتقيم في تونس حاليا.

- العامري ايضا -

تبعد أبريليا البالغ عدد سكانها 70 الف نسمة نسمة مسافة 40 كلم جنوب روما، ويسكن فيها العديد من العمال الزراعيين الأجانب، معظمهم من السيخ ولكن بينهم ايضا أفارقة وعدة مئات من التونسيين.

في تموز/يوليو 2015، كان انيس العامري التونسي في المدينة ايضا، وهو مرتكب الاعتداء بواسطة شاحنة في سوق الميلاد في برلين ما أسفر عن مقتل 12 شخصا في كانون الأول/ديسمبر 2016.

وقتله بعد ذلك بأربعة أيام عناصر من الشرطة في سيستو سان جيوفاني، قرب ميلانو، بينما كانوا يقومون بعملية تدقيق في الهويات.

ويحقق عناصر من جهاز مكافحة الارهاب، باشراف مكتب النائب العام في روما، منذ الاحد لمعرفة ما اذا كان العامري وحناشي التقيا في ابريليا وخططا لعمل مشترك.

وتابع مساعد النائب العام كابورالي ان "التحقيق حاليا، لم يعثر على اي دليل حول الاتصال بين حناشي والعامري. لقد أقام هذا الأخير أيضا لفترة قصيرة في محيط أبريليا حيث استضافه اليعقوبي المنتصر، المحتجز حاليا لسبب آخر".

وأكدت الصحف الايطالية ترحيل ثلاثة تونسيين آخرين من أبريليا العام الحالي يشتبه في انهم كانوا على اتصال مع العامري.

بدوره، أقام الجزائري خالد بابوري البالغ من العمر 33 عاما في أبريليا ايضا.

وهاجم البابوري شرطيين في اب/اغسطس 2016 في شارلروا في بلجيكا قبل أن يقتل بالرصاص.

في مقر بلدية أبريليا، يرفض الموظف الاستنتاجات المتسرعة، قائلا ان "حالتي حناشي والعامري مختلفتان"، رغم اعترافه بأنه "من المنطقي ان تثير اقامة رجلين أصبحا ارهابيين دوليين في البلدة اهتمام القضاء".

وذكرت الصحف الايطالية ان عناصر الامن الذين يقومون بعمليات دهم في البلدة منذ الاحد يحاولون قبل كل شيء معرفة ما اذا كانت تستخدم كقاعدة لوجستية او مركزا لنشر التطرف او لتزوير الوثائق.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب