محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة لبرج ايفل في باريس، في 28 اب/اغسطس 2017

(afp_tickers)

أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب الخميس ان منفذي اعتداء كامبريلس في اسبانيا ليل 17 الى 18 آب/اغسطس، تواجدوا مرتين في 11 و12 منه أمام برج ايفل في باريس، قبل أسبوع من التنفيذ.

أضاف الوزير عبر اذاعة "فرانس انفو" ان السلطات علمت عبر تعقب اشارة الهواتف الجوالة "انهم ذهبوا لشراء جهاز تصوير فوتوغرافي، وانهم غادروا فندقهم مساء وامضوا وقتا طويلا امام برج ايفل، وعادوا اليه في اليوم التالي قبل المغادرة الى اسبانيا".

وتسعى التحقيقات الى معرفة اسباب مكوث منفذي اعتداء كامبريلس في المنطقة الباريسية في 11 و12 اب/اغسطس، قبل اقل من اسبوع من تنفيذه بالتزامن مع اعتداء برشلونة في هجومين اسفرا عن مقتل 16 شخصا.

أضاف ان "شخصين او ثلاثة اشخاص بحسب المعلومات الاولية" كانوا في السيارة التي استخدمت في كامبريلس، وتم رصدها في مقاطعة ايسون الى جنوب باريس في 12 اب/اغسطس.

وأكد النائب العام في باريس فرنسوا مولانس في 23 اب/اغسطس انهم نزلوا في فندق في مالاكوف قرب باريس و"ذهبوا الى عدة اماكن"، من دون توفير مزيد من التفاصيل.

وتسعى نيابة باريس الى تحديد دوافع هذه الزيارة. واعتبر مولانس ان "لا احد في الوقت الراهن يعتقد ان هذه الزيارة الخاطفة هدفت الى شراء الة تصوير" من احد متاجر سلسلة "فناك".

ردا على سؤال حول احتمال وجود علاقة لهؤلاء مع العثور على مشغل سري للمتفجرات يحوي مادة "تي ايه اي بي" في منطقة فيلجويف في ضاحية باريس الاربعاء، قال كولومب "الأمر قد يكون محتملا، التحقيق سيظهر لنا ذلك (...) نعرف أن إسبانيا مكان عبور للشبكات القادمة من المغرب، ومن الممكن أن تكون هناك روابط، لكنني بصراحة لا أعرف المزيد".

واكتشف هذا المختبر لصنع المتفجرات في وقت مددت الحكومة حتى الأول من تشرين الثاني/نوفمبر حال الطوارئ في البلاد، على خلفية خطر إرهابي مرتفع في فرنسا التي شهدت منذ 2015 سلسلة اعتداءات أوقعت 239 قتيلا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب