محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة وزعتها السلطات البلغارية للانتحاري اللبناني الفرنسي محمد الحسيني

(afp_tickers)

اعلنت النيابة والشرطة الجمعة ان منفذ الاعتداء على حافلة كانت تنقل اسرائيليين في بورغاس (شرق بلغاريا) في تموز/يوليو 2012 يحمل الجنسيتين الفرنسية واللبنانية.

وقالت النيابة ووكالة الامن القومي في بيان الجمعة بعد عامين بالتمام على الاعتداء، ان "منفذ الاعتداء (...) هو محمد حسن الحسيني. ولد في لبنان في 27 ايار/مايو 1989 ويحمل الجنسيتين اللبنانية والفرنسية".

وفي 18 تموز/يوليو 2012، قتل خمسة سياح اسرائيليين في مطار بورغاس (مدينة بحرية على شاطىء البحر الاسود في بلغاريا)، في انفجار قنبلة بحافلة كانت تنقل المسافرين من المطار الى مكان العطلات. وقتل ايضا سائق الحافلة وحامل المتفجرات.

وقالت السلطات في اول تصريح رسمي حول هوية منفذ الاعتداء "لقد تم التعرف اليه بصورة جازمة على اثر فحص الحمض النووي الريبي (دي.ان.آي)" وعدد من التحقيقات. ونشرت وكالة الامن القومي ايضا صورة هوية منفذ الاعتداء.

وقالت مدعية بورغاس المسؤولة عن الملف كالينا تشابكانوفا ان التحقيق حول الاعتداء قد مدد حتى نهاية السنة. واضافت ان عددا من طلبات المساعدة القضائية قدم الى مختلف البلدان.

وكانت وزارة الداخلية البلغارية كشفت في تموز/يوليو 2013 هوية اثنين من المتواطئين المفترضين من اصل لبناني، هما الاسترالي ميلاد فرح (32 عاما) المعروف ايضا باسم حسين حسين والحاج حسن (25 عاما) المرتبطين بالجناح المسلح لحزب الله اللبناني.

ويسود الاعتقاد ان الحاج حسن هو الذي فجر عن بعد القنبلة في الحقيبة التي وضعها في مقصورة الامتعة بحافلة السائحين الاسرائيليين الشاب الذي تم التعرف اليه اخيرا.

والشريك الاخر ميلاد فرح هو الذي اعد القنبلة التي اسفر انفجارها عن 35 جريحا وسبعة قتلى.

والمعلومات التي جمعها التحقيق ساهمت في قرار الاتحاد الاوروبي في 22 تموز/يوليو 2013 بادراج الجناح العسكري لحزب الله في لائحته السوداء للمنظمات الارهابية.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب