محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الشرطة وفرق الانقاذ في موقع الهجوم بشاحنة في نيس

(afp_tickers)

جرت عملية تفتيش الجمعة للمنزل المفترض لسائق الشاحنة الذي قتل 84 شخصا على الاقل مساء الخميس في نيس والذي وصفه جيرانه بانه رجل "منعزل" و"صامت".

والسائق واسمه محمد لحويج بوهلال (31 عاما) مولود في تونس. وقال سيباستيان وهو من سكان البناية المكونة من اربعة طوابق حيث منزل السائق ان الاخير لم تكن تظهر عليه مظاهر تطرف وكان معظم الاوقات يرتدي سروالا قصيرا.

وقالت جارته الكسيا انه تحدث اليها مرة واحدة حين اخطأ في عداد الكهرباء.

وفي الطابق العلوي قال افراد اسرة ان السائق لم يكن يرد ابدا على التحية.

وفي الطابق الارضي قالت انان انها كانت تحتاط لهذا "الشاب الوسيم الذي كان يطيل النظر لابنتيها".

وبدات عملية التفتيش عند الساعة 09,30 (07,30 ت غ) بحضور عدد كبير من الشرطيين من قوات النخبة مدججين بالسلاح. وحتى قبل الظهر كان خبراء من الشرطة لا يزالون في الشقة التي يفترض ان السائق كان يقطنها.

ومع منتصف النهار اغلقت الشرطة الشارع وبدا انها تفتش بمساعدة كلب مدرب شاحنة خفيفة وقد فتح باباها الخلفيان على بعد مئة متر من البناية. وسمع صوت انفجار خفيف اثناء هذه العمليات، بحسب مراسلي فرانس برس.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب