محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

لقطة من فيديو نشرته شرطة نيوجيرسي في 19 ايلول/سبتمبر تظهر على ما يبدو احمد خان رحمي

(afp_tickers)

اعلن مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) جيمس كومي الثلاثاء ان منفذ الاعتداء في حي تشيلسي بنيويورك في 17 ايلول/سبتمبر تحرك بمفرده على ما يبدو ولا صلة له باي حركة متطرفة.

وقال قائد الشرطة الفدرالية امام لجنة الامن الداخلي في مجلس الشيوخ الاميركي "حاليا لا نرى اي مؤشر الى وجود خلية اكبر او تهديد بوقوع هجوم جديد".

واعتقلت الشرطة في نيوجيرزي منفذ الاعتداء الذي اوقع 29 جريحا في 17 ايلول/سبتمبر في مانهاتن ويدعى احمد خان رحيمي (28 عاما)، بعد يومين على الانفجار.

ورحيمي الذي اصيب اثناء تبادل لاطلاق النار قبل توقيفه ما زال في المستشفى ويعجز عن المثول امام قاض، بحسب مكتب مدعي نيوجرزي.

ووجهت السلطات اليه تهمة استخدام اسلحة دمار شامل.

اضافة الى اعتداء نيويورك يشتبه بانه زرع في نهاية الاسبوع نفسه عبوات يدوية الصنع، احداها في نيويورك والاخرى في نيوجرزي حيث انفجرت احداها من دون سقوط ضحايا.

ويحمل رحيمي المولود في افغانستان الجنسية الاميركية، وزار عدة مرات افغانستان وباكستان.

وكان مكتب التحقيقات فتح تحقيقا حول رحيمي في 2014 بعدما ابلغ والده عنه لكنه لم يعثر على اي دليل على تطرفه او تعاطفه مع متطرفين.

ولفت مدير الاف بي آي الى تباطؤ في فتح تحقيقات في الولايات المتحدة حول صلات مفترضة بتنظيم الدولة الاسلامية رغم ان هناك الف ملف حاليا.

وقال "آمل في ان يتراجع هذا العدد لكن ذلك لم يحصل حتى الان".

وذكر بان عدد الاميركيين او المقيمين الذين ينضمون الى تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا او العراق تراجع الى حد كبير، من "8 الى 10" شهريا الى "واحد او صفر" شهريا اليوم.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب