Navigation

منفذ هجوم باريس يقر بأنه أراد استهداف "شارلي إيبدو"

عناصر من الشرطة في أحد شوارع باريس حيث حدث هجوم الجمعة أسفر عن إصابة شخصين، في 25 أيلول/سبتمبر 2020 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 26 سبتمبر 2020 - 11:45 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

أقر المشتبه به الرئيسي في الهجوم الذي أسفر الجمعة عن إصابة شخصين بجروح قرب مقر "شارلي إيبدو" السابق في باريس، بارتكابه الاعتداء، مبررا فعلته بإعادة نشرها الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد، وقال إنه كان يستهدفها، وفق مصادر قريبة من التحقيق.

وقال المصدر إن الفاعل اعتقد أن المبنى المستهدف ما زال يضم مقر هيئة تحرير صحيفة شارلي إيبدو الساخرة.

وأوقفت الشرطة المشتبه به الرئيسي في ساحة باستيل بعيد الهجوم الذي أسفر عن سقوط جريحين، وهو مولود في باكستان ويبلغ الثامنة عشرة ويدعى حسن ا.، وقد وصل إلى فرنسا قبل ثلاث سنوات عندما كان قاصرا.

وأبلغ مصدر قضائي وكالة فرانس برس أنه تم تمديد توقيف المشتبه به 24 ساعة.

ولا يزال ثمانية أشخاص قيد التوقيف في القضية في إطار التحقيق الذي تجريه النيابة العامة لقضايا مكافحة الإرهاب، وهم شقيقه الأصغر، وأحد معارفه، وخمس رجال كانوا في أحد أماكن إقامته في ضاحية باريس، وشريك سكن سابق له.

وقال مصدر قريب من الملف إن الأمر يتعلّق بفهم "بيئة" المشتبه به الرئيسي، لأن "كل المعطيات تدل على أنه تصرّف منفردا".

وتحدّث المصدر عن تسجيل فيديو "لم يتم التأكد تماما من صحته بعد" يظهر رجلا "من المرجّح جدا" أن يكون حسن ا. "يغني، يبكي، يتحدث عن الرسوم الكاريكاتورية للنبي ويعلن الانتقال إلى التنفيذ في ما يشبه البيان".

لكن المصدر يؤكد "عدم وجود مبايعة لأي منظمة".

ووقع هجوم الجمعة فيما تتواصل المحاكمة في الهجوم الدامي الذي استهدف مقر الصحيفة الأسبوعية الساخرة "شارلي إيبدو" في كانون الثاني/يناير 2015.

فقد هاجم شاب بسلاح أبيض شخصين أمام وكالة أنباء "بروميير لينيه" التي يقع مقرها في المبنى الذي كان يضم مقر شارلي إيبدو في العام 2015.

وقال بول موريرا وهو أحد مديري "بروميير لينيه" لوكالة فرانس برس "وصل رجل وهاجم بساطور موظفَين كانا يدخنان أمام المبنى، وهما رجل وامرأة".

وأوضح أنهما أصيبا "في الجزء العلوي من الجسم" أحدهما في الرأس.

لكن رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس الذي حضر إلى موقع الحادث الجمعة، أكد أن حياتهما ليست في خطر.

وكان وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان رجّح أن يكون الهجوم "عملا إرهابيا إسلاميا"، وأوضح في تصريح لمحطة "فرانس 2" التلفزيونية الفرنسية أن الهجوم وقع "في الشارع الذي كان يضم مقر شارلي إيبدو، وهذا هو النهج المتبع من قبل الإرهابيين الاسلاميين ومما لاشك فيه هو هجوم دام جديد على بلدنا".

واستلمت النيابة العامة الفرنسية لمكافحة الإرهاب التحقيق في القضية التي أحيت ذكرى العام 2015 المؤلمة في فرنسا، إذ شهدت البلاد خلاله هجمات على شارلي إيبدو في كانون الثاني/يناير وأخرى أكثر دموية في 13 تشرين الثاني/نوفمبر.

وأتى هذا الهجوم في الوقت الذي تتعرض فيه هيئة تحرير صحيفة شارلي إيبدو لتهديدات جديدة منذ إعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد في 2 أيلول/سبتمبر تزامنا مع بدء المحاكمة التي تستمر حتى 10 تشرين الثاني/نوفمبر.

- إطلاق سراح مشتبه به -

وقال مصدر مقرب من الملف إن الرجل الذي أوقف الجمعة لا يوجد لديه ملف حول الإرهاب ويتحدث قليلا الفرنسية.

واعترف المنفذ بالوقائع، وفقا لمصدر مطلع على الملف. وبرر عمله بأنه "لم يتمكن من تحمل إعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية التي تمثل النبي محمد".

وقال وزير الداخلية إنّ المنفذ وصل إلى فرنسا قبل ثلاث سنوات، وأوقف في حزيران/يونيو لحيازته سلاحا أبيض عبارة عن "مفتاح براغي".

وأقر دارمانان أنه جرى "إساءة تقدير" مستوى التهديد في شارع نيكولا أبير حيث جرى الهجوم.

وأضاف "حصل هجوم، عندما يحصل هجوم فإنه من الواضح أنه كان بمقدورنا القيام بعمل أفضل". وأوضح أن هيئة تحرير شارلي إيبدو غادرت المقر قبل "أربعة أعوام"، وأن الشارع المعني لم يكن يتعرض "لأي تهديد" مباشر.

وقد نفذت الشرطة عمليات دهم في أماكن إقامة المنفذ، وهما فندق اجتماعي في سيرجي وآخر في بانتان في الضاحية الشمالية لباريس.

وفي بانتان، وصف جيران المنفذ الشاب بأنه "متحفظ" و"مهذب".

في المقابل، أفرج عن مشتبه به ثان تواجد في مكان الهجوم الذي وقع بسلاح أبيض، وهو جزائري في الثالثة والثلاثين "بعد تبرئة ساحته" بحسب المصدر القضائي نفسه.

وأكدت محاميته لوسي سيمون لفرانس برس "يجب أن يقدم كبطل، لقد كان تصرفه بطولياً"، موضحةً أنه حاول توقيف المهاجم.

وفي السابع من كانون الثاني/يناير 2015، قتل الأخوان شريف وسعيد كواشي 11 شخصا في هجوم استهدف هيئة تحرير الصحيفة الأسبوعية الساخرة قبل أن يلوذا بالفرار ويقتلا شرطيا.

في اليوم التالي، قتل أميدي كوليبالي شرطية في مونروج في ضواحي باريس، وفي التاسع من كانون الثاني/يناير، قتل أربعة أشخاص، جميعهم يهود، عندما احتجز رهائن في متجر "إيبر كاشير" على أطراف باريس الشرقية.

وقتلت الشرطة كوليبالي بعدما اقتحمت المتجر وقُتل الأخوان كواشي على أيدي القوات الخاصة في الشرطة الفرنسية في مطبعة لجآ إليها في دامارتان-اون-جول شمال شرق باريس.

وأدت سلسلة اعتداءات شهدتها فرنسا منذ كانون الثاني/يناير 2015 إلى مقتل 258 شخصا. وما زال مستوى التهديد الإرهابي "مرتفعا جدا" بعد خمس سنوات على ذلك كما تقول وزارة الداخلية.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.