محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الفنزويلي كارلوس فيغورا يسير في احد شوارع ميديين بكولومبيا.

(afp_tickers)

من مدريد الى ميامي، مرورا بمونتيفيديو وميديين او سانتياغو، غادر مئات آلاف الفنزويليين بلادهم الغارقة في ازمة اقتصادية وسياسية، مؤكدين انهم لا ينتظرون "شيئا" من الانتخابات الرئاسية التي تجري الاحد.

وفي ما يأتي خمس من شهاداتهم:

- "لاجئ" في ميامي-

هاجر رافايل رانغل، الفنان التشكيلي الذي يبلغ التاسعة والثلاثين من العمر، الى ميامي في 2014. وبعدما درس في "برات انستيتيوت" الذائعة الصيت في نيويورك، بدأ حياته العملية في كراكاس حتى انهيار الوضع الاقتصادي.

وفي محترفه في حي داونتاون، يقول ان "حياتي تحولت من جديد بالكامل، انها بداية جديدة".

وفيما يعمل على تحفة يشكل زجاج البوليسترين مادتها الاساسية، ويستوحي النحات البرازيلي سيرجيو كامارغو، يقول انه يشعر بأنه "من فئة اللاجئين".

ويؤكد انه "لن يحصل شيء على الاطلاق يوم الاحد، لا اتوقع شيئا". وعندما يُسأل عما يتعين القيام به لحمله على العودة الى فنزويلا، لا يبدي اي شكوك، ويقول "يتعين الانطلاق من الصفر واعادة بناء البلاد".

-في مونتيفيديو، حتى "لا اموت من الجوع"-

هوغو الكسندر، الميكانيكي الذي يبلغ الرابعة والخمسين من العمر، يُلحم قطعة في مشغله بوسط مونتيفيديو التي وصل اليها في 2016، ملتحقا فيها باثنين من ابنائه الثلاثة.

ويقول لوكالة فرانس برس "لم آت بسبب الجوع وانعدام المال او الوظيفة، كلا. أتيت بسبب التسيب الأمني والنقص على كل المستويات".

ويضيف "ثمة بلدان في اميركا اللاتينية يقع فيها الفنزويليون ضحايا كراهية الأجانب. اننا نهاجر بأعداد غفيرة، الامر طبيعي، نظرا الى الوضع الذي نعيشه. لن نقبل بأن يحملنا مادورو على ان نموت جوعا".

وعن الانتخابات يوم الاحد، لا يتردد في الحديث عن "الغش والتزوير" و"الناس يعرفون ذلك، وهذا هو السبب الذي يحملهم على الا يذهبوا للإدلاء بأصواتهم".

-محامية تحولت منجمة-

"لا شيء على الاطلاق"، تقول ماريا أرغيليا جاسبي عندما تُسأل عما تنتظره من التصويت الاحد.

في شقتها بمدريد التي وصلت اليها في 2017، تؤكد هذه المحامية ان التوجه الى أقلام الاقتراع، يعني "التحقق من صحة شيء يعرفه النظام، يعرفون أنهم ربحوا، ومن المستحيل اخراجهم عبر الانتخابات".

ولأنه يتعذر عليها ممارسة مهنة المحاماة، تنصرف الى التنجيم الشغوفة به.

وللعودة الى فنزويلا، يتعين تغيير الحكومة. وتضيف ان "كثيرين من الفنزويليين الموجودين في الخارج يراهنون على التمكن من العودة والمصالحة مع وطننا، الذي هو الأم ايضا".

-العزلة في ميديين-

في التاسعة والأربعين من العمر، يجد نفسه مضطرا الى بدء كل شيء من جديد. فقد خلف كارلوس فيغورا وراءه وظيفته رئيسا للطهاة في فندق خمس نجوم، من اجل البقاء على قيد الحياة من خلال غسل السيارات في ميديين بكولومبيا، التي باتت مركز انتشار فنزويلي.

وعبر غسل الواح الزجاج الأمامية وهياكل السيارات، يتمكن من جمع ما بين 15 و30 دولارا لارسالها بصورة منتظمة الى عائلته. وما لا يقل عن 11 شخصا يعتمدون عليه، منهم ابنتاه البالغتان الحادية عشرة والرابعة عشرة من العمر.

وقال هذا الرجل الذي لا تتوافر لديه الاوراق الثبوتية ويتخوف من الطرد، ان "العزلة تهدم اي شخص، لكنك تنصرف الى التفكير في عائلتك ولا تستطيع ان تسمح لنفسك بالذهاب".

ويرغب فيغورا في العودة الى فنزويلا "المقيمة في دمه"، لكنه في الوقت الراهن يريد ان يكون ذهابه مضمونا، لأن "مادورو يمسك بكل السلطات".

-"حرية اقتصادية" في سانتياغو-

قررت ماتيلد كارويو (29 عاما) التي سئمت من عدم توافر اي شيء في فنزويلا، ان تهاجر الى تشيلي حيث استقر اكثر من 100 الف من مواطنيها في السنوات الاخيرة.

وبعد سنة، تقول انها مبهورة ب "الحرية الاقتصادية" التي يؤمنها هذا البلد، حيث تتولى ادارة مطعم فنزويلي صغير حقق نجاحا في العاصمة حيث بدأت خادمة.

والانتخابات يوم الاحد هي في نظرها "مسرحية". واضافت "انها مزورة بالكامل"، وهذا ما سيتيح لمادورو الذي تصفه بأنه "سرطان" بالاستمرار في "مهزلته".

وخلصت الى القول "من دون هؤلاء الاشخاص في الحكومة، يمكن ان يتأمن مستقبل. فنزويلا حاليا ليست سوى النفط، ولكن ثمة ملايين الأشياء التي يمكنها جذب البلد نحو الأعلى".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب