محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مهاجرون افارقة يعتصمون بالقرب من الحدود المصرية مع اسرائيل

(afp_tickers)

يعتصم اكثر من الف مهاجر افريقي منذ الجمعة جنوب اسرائيل قرب الحدود المصرية احتجاجا على ظروف المعيشة في معسكر احتجاز كما قال ممثلوهم السبت.

وقالت لجنة طالبي اللجؤ في معسكر هولوت، جنوب اسرائيل، في بيان "سنبقى قرب الحدود المصرية الى حين التوصل الى تسوية والى ان يتم احترام حقوقنا كلاجئين".

والجمعة شارك هؤلاء المهاجرون ومعظمهم من اريتريا والسودان في مسيرة احتجاجية اوقفها الجنود الاسرائيليون على مسافة 300 متر من الحدود المصرية.

وتهدف هذه المسيرة الى الاحتجاج على الاحتجاز "اللاانساني وغير محدد المدة" في معسكر هولوت حيث يعيش 2300 مهاجر غير شرعي.

ويطالب المتظاهرون بمغادرة اسرائيل وبان تتكفل مفوضية الامم المتحدة العليا للاجئين والمجتمع الدولي بامرهم حتى يتمكنوا من الهجرة الى بلد اخر.

وتفرض السلطات الاسرائيلية على المهاجرين غير الشرعيين الموجودين منذ اكثر من خمس سنوات في اسرائيل العيش في معسكر هولوت. واستنادا الى المهاجرين فان ما تقول السلطات انه "منشأة مفتوحة" على المهاجرين ان يقضوا فيها الليل فقط لكنهم يستطيعون مغادرتها لساعات طويلة خلال النهار "ليست في الواقع سوى سجن".

وبموجب قانون تم التصويت عليه في 10 كانون الاول/ديسمبر 2013 يمكن وضع المهاجرين غير الشرعيين في مركز احتجاز لمدة سنة دون محاكمة.

واضافت لجنة مهاجري هولوت ان "الحكومة الاسرائيلية اخلت بواجبها في حماية اللاجئين".

وكانت صحيفة هآرتس كشفت في شباط/فبراير الماضي ان اسرائيل بدات في نقل المهاجرين الافارقة الى اوغندا بدون تصريح من هذا البلد.

واكدت الصحيفة ان عشرات المهاجرين وافقوا على ترك اسرائيل وان بعضهم رحل بالفعل الى اوغندا.

واوضح المكتب الاسرائيلي للسكان والهجرة انه في نهاية 2013 كان في اسرائيل 53646 مهاجرا افريقيا بينهم 35987 اريتريا و13249 سودانيا و4400 من دول اخرى.

وحاليا ادى السياج الكهربائي الذي بنته اسرائيل على طول 230 كلم هي حدودها مع مصر الى وقف وصول المهاجرين من شبه جزيرة سيناء بشكل تام تقريبا.

وتظاهر الالاف من المهاجرين الافارقة العام الماضي احتجاجا على رفض السلطات منحهم وضع اللاجئين.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب