محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجل امن اسباني يراقب سفينة لخفر السواحل قبالة ساحل سبتة في 6 تشرين الاول/أكتوبر 2005

(afp_tickers)

ظل عشرات المهاجرين الافارقة الذين كانوا يحاولون السبت دخول جيب سبتة الاسباني في المغرب، ممسكين لاكثر من سبع ساعات باعلى السياج الحدودي البالغ ارتفاعه ستة امتار، كما علم من السلطات والمفوضية العليا للاجئين.

وذكرت دائرة الشرطة في سبتة ان حوالى 150 مهاجرا حاولوا السبت في الساعة 7,00 بالتوقيت المحلي (5,00 ت غ) التسلل الى اسبانيا عبر دخول المنطقة الحدودية الفاصلة بين المغرب وسبتة.

واضاف المصدر في بيان ان "85 شخصا كسروا ابواب الدخول الى السياج المزدوج وتسلقوه تفاديا لاعتقالهم".

وقال متحدث باسم دائرة شرطة سبتة لوكالة فرانس برس ان قسما منهم "ظلوا لساعات ممسكين بالسياج الذي يبلغ علوه ستة امتار ثم نزلوا تدريجا حتى الساعة 14,30".

وفي فيديو نشرته صحيفة محلية على الانترنت يمكن مشاهدة عشرات الرجال ممسكين باعلى السياج فيما يقوم حراس اعتلوا سلالم بانزالهم بالقوة.

واضاف المصدر ان هؤلاء المهاجرين لم يتمكنوا من دخول الجيب الاسباني مؤكدا ان "خمسة منهم نقلوا الى المستشفى لانهم كانوا مصابين بجروح مختلفة لم تكن خطيرة".

ويخاطر الاف المهاجرين سنويا بحياتهم للوصول الى جيبي سبتة ومليلة.

وعلى تويتر قالت ممثلية المفوضية العليا للاجئين في اسبانيا انها "تتابع من كثب وبقلق وضع حوالى خمسين شخصا على سياج سبتة". وذكرت المفوضية "السلطات بواجباتها لجهة السماح بدخول اراضيها ومنح اللجوء لمن يحتاج الى حماية دولية".

وتدين ممثلية المفوضية العليا في اسبانيا بانتظام "الابعاد التلقائي" الجماعي للمهاجرين الافارقة الذين يحاولون الوصول الى سبتة ومليلة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب