محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بائع صحف متجول في واغادوغو بعد الهجوم على المطعم في 13 آب/اغسطس 2017

(afp_tickers)

اعلن مصدر أمني في بوركينا فاسو لوكالة فرانس برس الاربعاء ان المجموعة التي هاجمت مساء الاحد في واغادوغو مطعم اسطنبول وقتلت 18 شخصا، "جاءت على الارجح من شمال مالي او من نواحي الحدود".

وأوضح ضابط في الجيش طالبا التكتم على هويته "نظرا الى الطريقة التي اعتمدها المهاجمون في شن العملية، وملامحهم، يمكن ان يكونوا قد اتوا على الارجح من شمال مالي او ايضا من نواحي الحدود".

وكانت المدعية العامة فاسو مايزا سيريمي تحدثت في ندوة صحافية عن "نقاط تشابه في طريقة شن العملية" مع الهجوم الجهادي في 15 كانون الثاني/يناير 2016 عندما هاجمت مجموعة مقهى كابوتشينو الذي يبعد 300 متر وعددا من المؤسسات الاخرى.

أسفر الهجوم الذي تبناه تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي عن 30 قتيلا و71 جريحا معظمهم من الاجانب.

وفي المقابل، بعد 72 ساعة على الهجوم على المطعم، لم تعلن اي جهة مسؤوليتها عنه.

وقال الضابط الكبير "بما ان اي جهة لم تعلن بعد مسؤوليتها عن الهجوم، لا يعني ان ما حصل عمل معزول، يمكن ان يكون مرتبطا بأنصار الاسلام او بتنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي. هذه فرضيات يدقق فيها المحققون، وسيتيح تحليل الاسلحة والذخائر التي كانت مع المجموعة التوصل الى نتيجة".

وتنشط مجموعة انصار الاسلام في شمال بوركينا فاسو، واعلنت مسؤوليتها عن عدد كبير من الهجمات على جيش بوركينا فاسو في الاشهر الاخيرة، ومنها هجوم أسفر عن 12 قتيلا في صفوف الجنود في كانون الاول/ديسمبر 2016.

الى ذلك، اعلنت حكومة بوركينا الاربعاء ان تسعة من مواطنيها وتسعة اجانب قتلوا في الهجوم على مطعم اسطنبول.

والقتلى الاجانب هم كويتيان وكندية وجزائرية-كندية وفرنسي وسنغالي ونيجيري وتركي ولبناني.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب