محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متمرد حوثي مسلح يستخدم هاتفه النقال لالتقاط صور لانصار الحوثيين الذين احتشدوا حول مسجد الصالح في صنعاء في 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2017.

(afp_tickers)

تجددت المواجهات المسلحة مساء الجمعة في صنعاء بين الحوثيين وانصار الرئيس اليمني الاسبق علي عبد الله صالح وذلك بعد فشل مفاوضات بينهما، بحسب شهود.

وتحدث عديد الشهود عن اطلاق نار كثيف في جنوب صنعاء دون الاشارة حتى الان الى سقوط ضحايا جدد.

كما جرت مواجهات قرب مقر اقامة اللواء طارق صالح وهو قائد القوات الموالية لعمه علي صالح.

وكان سقط ثلاثة قتلى الخميس في المكان ذاته.

وكان طرفا التمرد نظما الجمعة محادثات جديدة سعيا لانهاء الاقتتال بينهما.

لكن هذه المفاوضات لم تتح التوصل الى اتفاق بين حزب المؤتمر الشعبي العام بزعامة علي صالح وحركة "انصار الله" (الحوثيون).

ومساء الخميس نظم عشرات آلاف الحوثيين استعراضا للقوة في صنعاء غداة صدامات مع انصار صالح خلفت 14 قتيلا على الاقل.

وهي ليست المرة الاولى التي تسجل فيها توترات بين معسكري المتمردين. ففي آب/اغسطس قتل ثلاثة اشخاص في صدامات بينهما.

والحوثيون مدعومون من ايران التي تنفي تقديم اي دعم عسكري لهم.

وكان صالح رئيسا لليمن لاكثر من 30 عاما واضطر في 2012 للتخلي عن السلطة اثر تظاهرات احتجاج كبيرة. وخلفه عبد ربه منصور هادي.

ومنذ 2014، يشهد اليمن نزاعا داميا بين المتمردين الحوثيين والقوات الحكومية.

وشهد النزاع تصعيدا مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 بعدما تمكن الحوثيون من السيطرة على مناطق واسعة في أفقر دول شبه الجزيرة العربية.

وخلّف النزاع اليمني اكثر من 8650 قتيلا وتسبّب بأسوأ أزمة إنسانية في العالم بحسب الأمم المتحدة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب