محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

(afp_tickers)

طلبت روسيا من مجلس الامن الدولي مساء الثلاثاء ادراج فصيلي "احرار الشام" و"جيش الاسلام" السوريين المعارضين والممثلين في وفد الهيئة العليا للمفاوضات الى جنيف، على قائمة المنظمات الارهابية، وفق ما اعلن سفير روسيا لدى الامم المتحدة.

ورد كبير مفاوضي وفد المعارضة والقيادي البارز في فصيل "جيش الاسلام" محمد علوش الاربعاء باتهام روسيا وقوات النظام بارتكاب "المجازر" في سوريا.

واعلن السفير الروسي في الامم المتحدة فيتالي تشوركين في بيان ان بلاده طلبت من لجنة مكافحة الارهاب ان تدرج مجموعتي "احرار الشام" و"جيش الاسلام" المقاتلتين في لائحتها للمنظمات الارهابية.

واكد تشوركين انه رفع هذا الطلب "لأن هاتين المجموعتين اللتين تقاتلان في سوريا، مرتبطتان ارتباطا وثيقا بالمنظمات الارهابية، لا سيما منها تنظيم الدولة الاسلامية وتنظيم القاعدة (جبهة النصرة) اللذان يزودانهما بالدعم اللوجستي والعسكري".

و"جيش الاسلام" حركة اسلامية مقاتلة، وهو من اكثر الفصائل المقاتلة نفوذا في الغوطة الشرقية في ريف العاصمة السورية.

اما حركة "احرار الشام" فهي من ابرز الفصائل الاسلامية المعارضة وتنشط في محافظات سورية عدة، وتسيطر الى جانب جبهة النصرة (ذراع تنظيم القاعدة في سوريا) في اطار "جيش الفتح" على كامل محافظة ادلب في شمال غرب سوريا.

واختير محمد علوش، احد ابرز القادة السياسيين لـ"جيش الاسلام"، كبير المفاوضين في وفد الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لاطياف واسعة من المعارضة السورية السياسية والعسكرية.

وقال علوش لفرانس برس عبر الهاتف تعليقا على الطلب الروسي، "نحن نقاتل من اجل حرية شعبنا ورفع الظلم عنه ضد من يرتكب المجازر بحقه ويقصفه ليل نهار بكل انواع الاسلحة الكيميائية والبالستية والفوسفورية".

واعتبر ان "روسيا تساند النظام بسلاحها وطائراتها وارتكبت 167 مجزرة في بلدي"، مشددا على ان "الارهابي هو من يرتكب المجازر لا من يدافع عن نفسه.. والارهابي هو من يستخدم الطائرات والمدافع لقتل الاطفال".

وقال علوش ان وفد المعارضة المفاوض ذهب الى جنيف "لتنفيذ حل سياسي يحقن دماء السوريين وتحقيق انتقال سياسي عبر تشكيل هيئة حكم انتقالية، فكان الرد علينا بألفي خرق للهدنة و30 مجزرة والاف الغارات في انتهاك فاضح للقرارات الدولية".

وعلقت الهيئة العليا للمفاوضات الاسبوع الماضي مشاركتها في محادثات غير مباشرة مع ممثلين للنظام باشراف الامم المتحدة في جنيف، احتجاجا على تدهور الوضع الانساني وانتهاكات وقف الاعمال القتالية الساري منذ 27 شباط/فبراير.

ولا يعترف النظام السوري بتمثيلية وفد الهيئة التي يتهمها بالتبعية للسعودية والارتباط بمنظمات ارهابية. وكرر رئيس الوفد الحكومي ومندوب سوريا لدى الامم المتحدة بشار الجعفري اتهام علوش بـ"الارهابي" خلال مؤتمراته الصحافية في جنيف.

ولم تحقق جولة المفاوضات التي تختتم اليوم اي تقدم، في وقت تتصاعد اعمال العنف في سوريا، ما يهدد بانهيار كامل للهدنة.

وقتل 13 شخصا السبت جراء قصف لقوات النظام على مدينة دوما، ابرز معاقل "جيش الاسلام" في ريف دمشق، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.

وفي اليوم نفسه، قتل قائد اركان حركة "احرار الشام" وثلاثة مقاتلين اخرين، في تفجير انتحاري في ريف مدينة ادلب، بحسب المرصد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب