محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جزء من الدمار بعد غارة جوية روسية مفترضة على جسر الشغور في محافظة ادلب في 25 ايلول/سبتمبر 2017

(afp_tickers)

أعلنت روسيا الأربعاء أن القائد العام لهيئة تحرير الشام محمد الجولاني في "حال حرجة" إثر إصابته في غارة روسية أسفرت عن مقتل 12 قياديا في الهيئة.

وأوضحت وزارة الدفاع الروسية في بيان أنها شنت الثلاثاء ضربات جوية بعد تلقيها معلومات عن عقد اجتماع لهيئة تحرير الشام، وابرز مكوناتها جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا قبل فك ارتباطها بتنظيم القاعدة).

وجاء في بيان لوزارة الدفاع "على إثر هذه الضربة، أصيب قائد جبهة النصرة محمد الجولاني بجروح خطيرة وعديدة وبترت ذراعه، وهو في حال حرجة بحسب عدة مصادر مستقلة".

وأفاد الجيش الروسي الذي يتدخل في سوريا دعما لقوات الرئيس بشار الأسد، أن الضربات أسفرت عن مقتل "حوالي خمسين قياديا" آخر في هيئة تحرير الشام بينهم مساعد للجولاني وإصابة "أكثر من عشرة مقاتلين" بجروح.

وتنفذ روسيا منذ ايلول/سبتمبر 2015 حملة جوية داعمة لقوات النظام السوري، مكنت الاخير من استعادة زمام المبادرة ميدانياً في مناطق عدة على حساب الفصائل المعارضة والمجموعات الجهادية المتطرفة.

وتتعرض محافظة ادلب في الأسابيع الأخيرة لغارات روسية واخرى سورية مكثفة ردا على هجوم بدأته فصائل جهادية في ريف محافظة حماة المجاورة، الذي يشكل مع ادلب جزءا رئيسياً من منطقة خفض التوتر.

وقتل أكثر من 330 الف شخص ونزح الملايين منذ بدء النزاع في سوريا في 2011.

وفي حصيلة شهرية أعلنها المرصد ا لسوري لحقوق الإنسان الأحد، قتل ما لا يقل عن 3000 شخص بينهم نحو الف مدني في سوريا خلال ايلول/سبتمبر في حصيلة شهرية هي الاكبر خلال 2017، جراء احتدام المعارك وتكثيف الغارات على مواقع تنظيم الدولة الاسلامية في شمال وشرق البلاد، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب