أ ف ب عربي ودولي

السفير السوري الى الامم المتحدة بشار الجعفري (وسط) والى يمينه السفير رياض حداد في استانا في 15 اذار/مارس 2017

(afp_tickers)

أعلنت الخارجية الروسية السبت ان جولة جديدة من محادثات السلام السورية ستعقد في الثاني عشر والثالث عشر من حزيران/يونيو في العاصمة الكازاخستانية استانا.

وقال غينادي غاليتوف نائب وزير الخارجية الروسي، حسب ما نقلت عنه وكالة انترفاكس، "ان لقاء جديدا سيعقد في آستانا في الثاني عشر والثالث عشر من حزيران/يونيو".

واوضح غاليتوف ان دعوات وجهت الى ممثلي النظام والمعارضة.

وكان السفير السوري في موسكو رياض حداد اعلن لوكالة ريا نوفوستي الرسمية في وقت سابق، ان دمشق تلقت "الدعوات للمشاركة في محادثات أستانا التي ستعقد في 12- 13 من الشهر الجاري".

وأفاد مصدران في المعارضة السورية عدم تلقي دعوة للمشاركة حتى الساعة.

وسبق أن اعلنت موسكو، الداعمة المحورية للمحادثات، انها تسعى لعقد جولة جديدة في منتصف حزيران/يونيو من دون تحديد موعد. وأفادت كازاخستان التي تستضيف المفاوضات انه لا يسعها "تأكيد أو نفي" الاتفاق على هذا الموعد.

في جولة المحادثات الأخيرة في ايار/مايو في استانا اتفقت روسيا وايران، حليفتا دمشق، وتركيا الداعمة للمعارضة على إنشاء أربع مناطق "تخفيف التصعيد" في الجبهات الاكثر عنفا في سوريا. ووضع الاتفاق موضع التطبيق.

واسهمت اقامة هذه المناطق منذ سريان الاتفاق، بتراجع وتيرة القتال في مناطق عدة. لكن تبقى نقاط أساسية يجب التفاوض عليها.

ومن المفترض ان تطرح الدول الثلاث قبل نهاية يوم الاحد مقترحات الترسيم النهائية لهذه المناطق، الا انها لا تزال مختلفة بشأن الدول التي قد تطلب منها المساهمة بقوات لضمان أمنها.

بعد ست سنوات من الحرب المدمرة التي تسببت بمقتل اكثر من 320 الف شخص، تُبذل الجهود السياسية لتسوية النزاع السوري حالياً في سياق مسارين الاول رسمي والثاني مواز.

انطلق المسار الاول في العام 2014 في جنيف حيث تستضيف الامم المتحدة جولات مفاوضات غير مباشرة بين طرفي النزاع. وتشهد آستانا منذ كانون الثاني/يناير 2017 جولات لمحادثات موازية برعاية "الدول الضامنة" روسيا وايران وتركيا.

ومنذ تولي دونالد ترامب الرئاسة في الولايات المتحدة، تراجع حضور واشنطن التي تدعم المعارضة السورية في مفاوضات السلام التي كانت في السابق تترأسها مع روسيا.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي