Navigation

موسكو تنفي علاقتها بإعلانات قالت فيسبوك إنها متصلة بالانتخابات الاميركية

Facebook has agreed to hand over all information about Russian-linked ads on its site the US Congress afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 22 سبتمبر 2017 - 15:08 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

نأى الكرملين الجمعة بنفسه عن الجدل الدائر حول الإعلانات التي يُنظر في مدى تأثيرها على انتخابات 2016 الرئاسية الأميركية مؤكدا أن موسكو لا علاقة لها بها.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بسكوف للصحافيين، "لا نعرف من وضع الاعلانات على فيسبوك ولا كيف. لم نفعل هذا بتاتا والجانب الروسي لم تكن له أي علاقة بالأمر".

جاء التصريح بعد اعلان رئيس إدارة فيسبوك مارك زوكربرغ الخميس أن الشركة ستسلم الكونغرس تفاصيل حول الاعلانات المتصلة بحسابات انشئت في روسيا وأحيت الجدل بشأن الانتخابات الأميركية.

وفي وقت سابق من الشهر، قال موقع فيسبوك أن نحو 470 حسابا وهميا من روسيا أنفقت نحو 100 ألف ولار بين حزيران/يونيو 2015 وأيار/مايو 2017 على إعلانات نشرت وجهات نظر مضللة واستغلت مواضيع سياسية واجتماعية مثيرة للانقسام مثل العرق وحقوق المثليين والهجرة.

وربطت الاعلانات بجهة روسية باسم "وكالة ابحاث الانترنت" وهي مكتب سري في سانت بطرسرغ سماه الاعلام الروسي "شركة التصيد" لأن موظفيها اتخذوا هويات مزيفة لكتابة مدونات وترك تعليقات.

وسيتمحور تحقيق يجريه الكونغرس على كيفية تلاعب المصالح الروسية بالرسائل الواردة في الاعلانات.

والتحقيق هو الأخير في سلسلة تحقيقات بشأن احتمال تورط روسيا في الانتخابات وما اذا نجحت في التاثير فيها لصالح انتخاب دونالد ترامب.

وقالت وكالات الاستخبارات الأميركية إن الرئيس فلاديمير بوتين أدار بنفسه التدخل وإن محققي مجلس الشيوخ ووزارة العدل يلاحقون الصلات بين حملة ترامب وموسكو بحثا عن اثباتات على حصول تواطؤ.

ونفت موسكو كل المزاعم التي تحدثت عن تدخلها.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.