محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

شرطة زيمبابوي تعتقل متظاهرين في بولاوايو في 6 تموز/يوليو 2916

(afp_tickers)

حمل رئيس زيمبابوي روبرت موغابي الجمعة القوى الغربية مسؤولية التأخير في دفع رواتب الموظفين الذين اضربوا هذا الاسبوع.

وقال موغابي امام اعضاء في حزبه في مدينة بيندورا المنجمية (شمال شرق) خلال لقاء نقل التلفزيون الرسمي وقائعه "لدينا مشاكل مع العقوبات. على الولايات المتحدة ان ترفعها، والاتحاد الاوروبي رفع بعضها".

واضاف ان الموظفين "لا يفهمون فعلا المشاكل التي نواجهها. هذا لا يعني اننا فقراء، لكن دفع الرواتب يمكن ان يتأخر جراء العقوبات".

غير ان العقوبات التي تفرضها الدول الغربية بسبب انتهاكات حقوق الانسان في زيمبابوي تستهدف الرئيس والقريبين منه.

وتابع موغابي "نحن في صدد معالجة المشكلة (...) هذا الامر لن يستمر لاننا لا نريد ان يضرب الاطباء والممرضون والمدرسون"، لافتا الى ان بلاده التي تستخدم الدولار الاميركي لا تستطيع طبع العملة الخضراء.

وبدأ الموظفون اضرابا الثلاثاء تنديدا بعدم دفع رواتبهم في حزيران/يونيو، في وقت تشهد البلاد ازمة اقتصادية خانقة. وفي نهاية المطاف، تلقت فئة منهم رواتبها الاربعاء وتم تعليق الاضراب.

وعزا موغابي النقص في السيولة الى "عدم وضع شركات اموالها في المصارف"، وقال "ما دامت المصارف تفتقر الى المال، كيف يمكن دفع الرواتب للعمال في حين ان المال في المصارف هو الذي تستخدمه الحكومة لدفع رواتب الموظفين؟".

واضاف موغابي الذي يحكم بلاده منذ 1980 "لا نقول اننا لن ندفع الرواتب، ولكن نقول ان على الحكومة ان تدير العديد من الخدمات العامة، لكن بعضكم لا يفهم ذلك".

وتكررت حركات الاحتجاج في الايام الاخيرة في زيمبابوي.

والجمعة، افرج القضاء بكفالة عن 104 اشخاص اعتقلوا لممارستهم اعمال عنف خلال تظاهرة الاثنين لسائقي وسائل النقل المشترك، بحسب منظمة محامي زيمبابوي لحقوق الانسان.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب