محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني تلتقي رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في بروكسل في 11 كانون الاول/ديسمبر 2017

(afp_tickers)

دانت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني لدى لقائها رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في بروكسل الاثنين "كل الهجمات على اليهود في جميع انحاء العالم".

وسيحث وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي نتانياهو، اول رئيس وزراء اسرائيلي يزور المؤسسات الاوروبية منذ 22 عاما، على اعادة اطلاق حوار "جاد" يهدف الى التوصل للسلام مع الفلسطينيين.

وتأتي زيارة نتانياهو بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وبنقل سفارة بلاده إليها الذي لقي تنديداً دولياً واسعاً، فيما اعتبره نتانياهو قرارا يجعل السلام "ممكنا".

وفي تصريحات قبل فطور يجمع نتانياهو مع وزراء خارجية الدول ال28 الاعضاء في الاتحاد الاوروبي، قالت موغيريني "أدين بأشد العبارات الممكنة كل هجوم على يهود في كل مكان في العالم بما في ذلك في اوروبا واسرائيل وعلى مواطنين اسرائيليين".

واضافت "كشركاء وأصدقاء لاسرائيل، نعتقد ان المصالح الامنية لاسرائيل تقتضي ايجاد حل قابل للاستمرار وشامل" للنزاع بين اسرائيل والفلسطينيين.

ويأتي موقفها عقب تصريحات لنتانياهو من باريس انتقد فيها ما وصفه بـ"النفاق" الأوروبي بسبب الادانات لقرار ترامب بدون التطرق إلى "الصواريخ التي تطلق على اسرائيل او التحريض المروع ضدها".

وقالت موغيريني "اسوأ ما يمكن ان يحصل الآن هو تصعيد للتوتر او للعنف" مكررة موقف الاتحاد الاوروبي الداعم لدولتين اسرائيلية وفلسطينية تعيشان جنبا الى جنب، عاصمتهما القدس كحل اوحد للنزاع.

ويطالب الفلسطينيون والاسرائيليون بالقدس عاصمة لدولتهم، وكانت محادثات السلام السابقة توقفت عند البحث في مسائل تقاسم السيادة والاشراف على الاماكن المقدسة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب