محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني في جنيف في 23 اذار/مارس 2016

(afp_tickers)

وصلت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني السبت الى ايران لاحياء التعاون مع طهران في مجالات عدة مثل الطاقة والهجرة، بعد توقيع الاتفاق حول البرنامج النووي في تموز/يوليو الماضي.

ويرافق موغيريني التي اشرفت على المفاوضات التي سمحت بالتوصل الى الاتفاق التاريخي حول البرنامج النووي الايراني بين طهران والقوى الكبرى، سبعة مفوضين بينهم الزابييتا بينكوفسكا (الصناعة) وفيوليتا بولك (النقل) وميغيل ارياس كانييتي (المناخ والطاقة).

وقالت وسائل الاعلام الايرانية ان موغيريني ستلتقي وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ورئيس مجلس الشورى علي لاريجاني ورئيس جهاز الامن القومي الايراني علي شمخاني.

وعشية الزيارة، قال حاكم مصرف ايران المركزي ولي الله سيف الجمعة ان المجتمع الدولي لا يحترم تعهداته ازاء ايران في اطار الاتفاق النووي ويواصل وضع "عراقيل" في وجه تقدمها الاقتصادي.

من جهته، يأمل الاتحاد الاوروبي في ان تسعى طهران الى التأثير بشكل ايجابي في نزاعين كبيرين في المنطقة: في سوريا حيث تدعم ايران نظام الرئيس بشار الاسد، وفي اليمن الذي يشهد حربا اهلية ووقف هشا لاطلاق النار.

وكان مسؤول اوروبي صرح هذا الاسبوع ان "استئناف العمل مع ايران اصبح ممكنا"، مذكرا بان الاتفاق الذي يهدف الى ضمان الطبيعة السلمية للبرنامج النووي الايراني "فتح الطريق لتوسيع نطاق العلاقات" بين الاتحاد الاوروبي وطهران.

وتتعلق بداية تطبيع العلاقات خصوصا بالتجارة والاستثمار، المجالان اللذان تنافس فيهما الشركات الاوروبية نظيراتها الاميركية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب