محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المستشارة الالمانية انغيلا ميركل

(afp_tickers)

اكدت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل انها تأمل "على رغم العقوبات" في استمرار النقاش مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مبدية في الوقت نفسه املها في قيام حوار بناء اكثر، وفق ما جاء في مقابلة نشرتها الاربعاء صحيفة "زاكسيشيه تسايتونغ".

وقالت ميركل لدى عودتها من اجازتها الصيفية "اقوم بكل ما في وسعي حتى لا ينقطع التواصل مع الرئيس الروسي على رغم العقوبات". واضافت "لكن من الضروري ان يكون هناك اكثر من طرف واحد حتى يكون الحوار بناء".

وردت روسيا على العقوبات غير المسبوقة التي فرضها عليها الاتحاد الاوروبي بعد تحطم الطائرة الماليزية في شرق اوكرانيا ومقتل ركابها ال 298 من جراء صاروخ اطلقه على الارجح الانفصاليون الموالون للروس، بالاعلان الاسبوع الماضي عن حظر لمدة سنة على منتجات غذائية ولاسيما اوروبية واميركية.

وشددت ميركل على القول "لطالما التزمت بالتعاون بشكل بناء مع روسيا وما زلت مستعدة لذلك في المستقبل".

واعتبرت ميركل ان الرئيس الروسي خالف من خلال ضم القرم مبدأ موضع اجماع في اوروبا وهو يقضي "بالحفاظ على وحدة وسلامة اراضي دولنا" و"عدم تعديل الحدود من جانب واحد".

وقالت ميركل ان على روسيا ان تقبل بأن "تقرر اوكرانيا وحدها وبحرية وديموقراطية" مستقبلها مضيفة "في هذا الاطار، يجب ان ندافع بقوة ووضوح عن مبادئنا".

ومنذ بداية الازمة الاوكرانية، اجرت ميركل اتصالات هاتفية منتظمة مع الرئيس الروسي. وكانت مكالمتهما الاخيرة الاربعاء الماضي بعد ايام على الغاء عقد عسكري مهم بين البلدين.

وفي ذلك الاتصال الهاتفي، دعت المستشارة الرئيس الروسي مرة جديدة الى "استخدام نفوذه على الانفصاليين (الموالين لروسيا في اوكرانيا) من اجل التوصل الى وقف لاطلاق النار من الطرفين" و"تثبيت" الوضع، كما جاء في بيان للحكومة الالمانية.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب