محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ميركل الى جانب اردوغان وزوجته في هانغتشو في الصين

(afp_tickers)

اعربت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل عن الامل في ان ترفع تركيا قريبا الحظر المفروض على النواب الالمان بالتوجه الى قاعدة انجرليك العسكرية، ردا على قرار نيابي الماني يعترف بالابادة الارمنية.

وقالت المستشارة الالمانية بعد لقاء عقدته الاحد خلال قمة مجموعة ال20 في هانغتشو بالصين مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، "اعتقد ان من الممكن ان تكون لدينا خلال الايام المقبلة اخبار سارة في ما يتعلق بهذا الطلب المبرر بالكامل".

ويعتبر تبني البوندستاغ (مجلس النواب الالماني) في حزيران/يونيو قرارا يصف المجازر التي ارتكبتها السلطنة العثمانية ضد الارمن مطلع القرن العشرين بأنها ابادة، واحدا من مصادر التوتر الكثيرة في العلاقات الالمانية-التركية في الاشهر الاخيرة.

وردا على ذلك، منعت انقرة النواب الالمان من الوصول الى قاعدة انجرليك العسكرية في جنوب تركيا، حيث يتمركز جنود المان في اطار التصدي لتنظيم الدولة الاسلامية.

وكانت ميركل والمتحدث باسمها ووزير الخارجية، اشاروا الجمعة الى ان لا تأثر قانونيا للقرار المذكور.

لكن مصادر الخلافات ما زالت كثيرة. وتهدد تركيا بوقف العمل بالاتفاق مع الاتحاد الاوروبي الذي قيد تدفق المهاجرين الى اوروبا، اذا لم يتم استثناء مواطنيها من تأشيرات شنغن. لذلك ترفض انقرة تطبيق بعض الشروط التي يفرضها الاوروبيون للاستفادة من هذا الاستثناء.

ولم يستسغ النظام التركي ايضا منع اردوغان في تموز/يوليو من التحدث عبر الفيديو خلال تظاهرة في المانيا لانصاره. ولا تنظر انقرة ايضا بعين الرضى الى الانتقادات الالمانية الموجهة الى الاعتقالات الجماعية في تركيا بعد الانقلاب الفاشل خلال الصيف.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب