محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ميركل في مجلس النواب الالماني قبل اداء القسم رئيسة للحكومة لمرة الرابعة، 14 اذار/مارس 2018

(afp_tickers)

اكدت المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل في بيان السبت ان حكومتها تؤيد الضربات ضد النظام السوري، معتبرة ان "هذا التدخل العسكري ضروري ومناسب" بعد الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما بالقرب من دمشق.

وقالت ميركل التي اعلنت الخميس أن المانيا لن تشارك في تلك الضربات "ندعم تحمل حلفائنا الاميركيين والبريطانيين والفرنسيين (...) لمسؤولياتهم. التدخل العسكري كان ضروريا ومناسبا".

وتابعت أن "كل شيء يقودنا للاعتقاد ان (الأسد) يتحمل مسؤولية" هجوم دوما.

وقالت أنه يبدو على الأرجح أن النظام السوري "استخدم أسلحة كيميائية ضد شعبه في مناسبات عدة في الماضي".

وتابعت "بعد قرن من انتهاء الحرب العالمية الأولى ... يجب ان نحارب تآكل المعاهدة (الدولية) للأسلحة الكيميائية".

من جهته، قال وزير الخارجية هايكو ماس إن التدخل العسكري الغربي "ساهم في زيادة صعوبة" استخدام دمشق للأسلحة الكيميائية مجددا.

لكنه شدد أن "الحل السياسي فقط يمكنه أن يجلب سلاما دائما"، مشيرا إلى أن المانيا ستعمل مع فرنسا على تأسيس مجموعة "دول نافذة" لاعطاء زخم جديد للعملية السياسية.

وأكد "شئنا أم أبينا، فإن العملية السياسية (في سوريا) لن تنجح دون روسيا"، داعيا موسكو لتبني "موقفا بناءً".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب