محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ميركل اثناء اجتماع مشترك لحزبها الاتحاد المسيحي الديموقراطي مع حليفه البافاري الاتحاد المسيحي الاجتماعي في نورمبرغ في الاول من ايلول/سبتمبر 2017

(afp_tickers)

اعتبرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الأحد أن الدول التي فشلت في المشاركة في آلية توزيع طالبي اللجوء على الاتحاد الاوروبي قد تحرم نفسها من المساعدات في مجالات أخرى.

وقالت ميركل لصحيفة "فرانكفورتر الغميني تسايتونغ" الأسبوعية "اذا لم يكن هناك تضامن في موضوع الهجرة، لن يكون هناك تضامن في مجالات أخرى".

واعتُبرت تصريحات المستشارة تحذيرا لدول أوروبا الشرقية التي تتلقى مليارات اليورو كمكاسب صافية من عضوية الاتحاد الاوروبي، على عكس الدول المساهمة مثل ألمانيا.

وأثار قرار قضائي يفرض على دول أوروبا الشرقية قبول قسم من طالبي اللجوء من ايطاليا واليونان، غضب حكومات هذه الدول الأسبوع الماضي.

ورفض قضاء الاتحاد الأوروبي الاربعاء الطعون التي قدمتها سلوفاكيا والمجر في آلية توزيع اللاجئين التي أقرت في بروكسل في أوج أزمة الهجرة منذ سنتين.

وصوّت غالبية وزراء خارجية الدول الأوروبية في أيلول/سبتمبر 2015 على توزيع حوالى 120 ألف لاجئ على الاتحاد الاوروبي، وهم قسم من 1,6 مليون مهاجر وصلوا الى السواحل اليونانية والايطالية منذ 2014.

ورفضت بعض حكومات أوروبا الشرقية الشيوعية هذه الحصص، وقالت بانها غير مستعدة لاستقبال اشخاص يأتي معظمهم من دول إسلامية.

واعتبرت ميركل ان توزيع طالبي اللجوء على دول الاتحاد الاوروبي سيكون أسهل عندما تصبح سياسة الهجرة الهشة في أوروبا أكثر حزما.

وأضافت "اذا نجحنا في محاربة أسباب الهجرة وحماية حدودنا وعقد شراكة انمائية مع افريقيا ووضع حد لمهربي البشر، سنتمكن عندها من اعادة الثقة بالهجرة القانونية المنظمة".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب